أحد حرّاس جبل صبيح: في الساعات المقبلة ستتم إزالة البؤرة الاستيطانية من بيتا

أحد حرّاس جبل صبيح يقول إن عمليات الإرباك الليلي أدخلت الخوف إلى صفوف المستوطنين في نابلس، ويكشف أن سلطات الاحتلال ستزيل البؤرة الاستيطانية في بيتا.

  • متظاهرون يمرون عبر عبوات الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال في نابلس (أ ف ب).
    متظاهرون يمرون عبر عبوات الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال في نابلس (أ ف ب).

كشف أحد حرّاس جبل صبيح  أنه و"في الساعات المقبلة ستتم إزالة البؤرة الاستيطانية من بيتا"، مؤكداً أن "عمليات الإرباك الليلي أدخلت الخوف إلى صفوف المستوطنين في نابلس".

وفي حديث للميادين اليوم الأحد، اعتبر أن "عمليات الإرباك الليلي أدخلت الخوف إلى صفوف المستوطنين في نابلس، ونتيجة لهذه العمليات ستزيل سلطات الاحتلال البؤرة الاستيطانية في بيتا". 

وفي نابلس أصيب عدد من الفلسطينيين خلال فعالية الإرباك الليليّ على جبل صبيح في بلدة بيتا.

وشارك مئات الفلسطينيين مساء أمس في فعاليات الإرباك حيث أكّدوا الاستمرار في المسيرات حتى إزالة البؤرة الاستيطانية الجديدة التي أقامها المستوطنون منذ نحو شهرين على أراضي البلدة.

وفي حي سلوان بالقدس المحتلة، تصدّى الشبّان الفلسطنيون لاعتداءاتٍ في حي بئر أيوب داخل البلدة جنوب المسجد الأقصى، مطلقين المفرقعات النارية باتجاه قوات الاحتلال.

تجربة فعاليات الإرباك الليليّ التي بدأت من غزة تتمدّد اليوم في الضفة الغربية، وحصيلة يومية تسجّل قوامها شهداء وجرحى، لكنها لا تردع الفلسطينيين من استكمال فعالياتهم.