لبنان: الجيش يُعيد الهدوء إلى طرابلس بعد إطلاق مسلَّحِين النار

الجيش اللبناني ينتشر في مدينة طرابلس ويُعيد فرض الهدوء فيها، بعد خروج مسلَّحِين إلى الشوراع، قاموا بإطلاق النار احتجاجاً على الأوضاع المعيشية.

  • الجيش اللبناني يعيد فرض الهدوء في مدينة طرابلس بعد خروج مسلحين إلى الشوارع
    الجيش اللبناني يعيد فرض الهدوء في مدينة طرابلس بعد خروج مسلحين إلى الشوارع

ذكرت وسائل إعلام لبنانية أنّ الهدوء عاد إلى طرابلس، شماليّ لبنان، وأنّ الجيش اللبناني بدأ ينفذ دوريات مؤلَّلة في مختلف مناطق المدينة.

يأتي ذلك بعد أن قام شبّان مسلَّحون بإطلاق الرصاص في الهواء في محلة التلّ في طرابلس، وطلبوا من أصحاب المحال التجارية والصيرفة الإقفالَ احتجاجاً على الأوضاع المعيشية، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

وفي التفاصيل، قالت الوكالة إنّ "مسلَّحين أطلقوا الرصاص في الهواء في محلة التل، وطلبوا من أصحاب المحال والمؤسسات التجارية والصيرفة الإقفال احتجاجاً على انقطاع الكهرباء، وارتفاع سعر صرف الدولار، والارتفاع الجنوني في أسعار مختلف السلع الاستهلاكية".

وأضافت أنّ مسلَّحِين آخرين أطلقوا الرصاص أيضاً في الهواء في محلتي التبانة والحارة البرانية بسبب فقدان المحروقات، وانقطاع الكهرباء، والغلاء الفاحش.

وكانت الحكومة اللبنانية رفعت أسعار الوقود بما يزيد على الثلث، أمس الثلاثاء، في تحرّك يستهدف تخفيف نقص في المحروقات يسبب حالة من الشلل، لكنه سيزيد في الضغط على المستهلكين من الطبقات الفقيرة.

ويعاني لبنان أزمة خانقة، سياسياً واقتصادياً، وصعودَ الدولار أمام انهيار الليرة اللبنانية، في حين لم يتمكّن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري من تشكيل حكومة حتى اليوم. 

 وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في تقرير لها، أنّ نصف اللبنانيين يعيش اليوم في حالة من الفقر. ومستوى الفقر الحاد ارتفع من 8% عام 2019 إلى 23% عام 2020.

وحذّر البنك الدولي من أن أزمة لبنان، اقتصادياً ومالياً، تُصنَّف بين أشدّ 10 أزمات، وربما بين الثلاث الأسوأ منذ منتصف القرن الـ19، منتقداً التقاعس الرسمي عن تنفيذ أيّ سياسة إنقاذية وسط شلل سياسي.