إيطاليا تسحب آخر جنودها من أفغانستان

إيطاليا تعلن أنها استكملت سحب آخر جنودها في إطار الانسحاب السريع لقوات حلف شمال الأطلسي، متتبّعةً خُطى نظيرتها الألمانية، ووزير الدفاع لورنزو جويريني أن مهمة قوات بلاده انتهت رسمياً يوم الثلاثاء.

  • إيطاليا تسحب آخر جنودها من أفغانستان
    غادرت آخر وحدة إيطالية من مدينة هرات إلى مطار بيزا

أعلن وزير الدفاع الإيطالي، لورنزو جويريني، أن بلاده استكملت عملية سحب آخر جنودها في إطار الانسحاب السريع لقوات حلف شمال الأطلسي، متتبّعةً خُطى نظيرتها الألمانية. وأكّد أن مهمة البعثة الإيطالية في أفغانستان انتهت رسمياً مساء الثلاثاء.

وأضاف جويريني "لكن التزام المجتمع الدولي، بَدءاً بإيطاليا، تجاه أفغانستان، لا يتوقّف عند هذا الحد، بل سيستمر في أشكال أخرى، من تعزيز التعاون إلى التنمية ودعم المؤسسات الجمهورية الأفغانية".

وتُعَدّ إيطاليا إحدى أكثر القوى الغربية وجوداً في أفغانستان، إلى جانب الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وألمانيا. ويبلغ عدد جنودها، الذين تم نشرهم هناك منذ احتلال البلاد عام 2001، نحو 50 ألف جندي، بينما بلغ عدد القتلى منهم 53، والجرحى 723. 

وغادرت آخر وحدة إيطالية، قوامها بضع عشرات من الجنود، مدينة هرات (غربي أفغانستان)، ووصلت إلى مطار بيزا (غربي إيطاليا).

ونشرت هذه الدول ما مجموعة 6000 من أصل 9592 عسكرياً من 36 دولة أعضاء في حلف شمال الأطلسي، أو شركاء له، في إطار هذه المهمة.

وأقامت قوات الأطلسي هذه مهمة تدريب للقوات الأفغانية تحت اسم "الدعم الحازم"، لتمكينها من ضمان أمن بلادها بعد رحيلها.

وأعلن الحلف الأطلسي، في 29 نيسان/أبريل الماضي، بعد 20 عاماً من وجوده، بدء انسحاب قواته.

واعتبر الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، أن بعثة حلف شمال الأطلسي، "الناتو"، في أفغانستان، والتي دامت 20 عاماً، "فشلت"، وساهمت في تكريس التطرف والإرهاب.

ومطلع أيار/مايو، بدأت القوات الأميركية الانسحاب رسمياً من أفغانستان، وتسليم القواعد إلى الجيش الأفغاني، بصورة تدريجية تنتهي بحلول 11 أيلول/سبتمبر المقبل.

وفي أواخر أيار/مايو، ذكر "البنتاغون" أن نسبة القوات الأميركية المنسحبة، تتراوح بين 16 و25%.