هرباً من "طالبان"... أكثر من 1000 عسكري أفغاني إلى طاجيكستان

انطلاقاً من مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، قيادة حرس الحدود في طاجيكستان تسمح لعناصر من الجيش الأفغاني بالانتقال إلى الأراضي الطاجيكية. ومصد أمني يكشف أن "طالبان" تسيطر حالياً على أكثر من 70 % من حدود الدولة مع طاجيكستان.

  • أكثر من ألف عسكري أفغاني دخلوا إلى طاجيكستان هرباً من
    الوضع في هذه المناطق الحدودية يخضع حالياً لسيطرة حرس الحدود في جمهورية طاجيكستان

قالت قيادة حرس الحدود في طاجيكستان، اليوم الإثنين، إن أكثر من ألف عسكري أفغاني دخلوا أراضي هذه الدولة، بعد معارك مع عناصر حركة "طالبان".

وأضافت القيادة، في بيانها اليوم: "خلال الاشتباكات المسلحة مع طالبان، انسحب 1037 من أفراد القوات الحكومية الأفغانية إلى داخل أراضي طاجيكستان في محاولة للنجاة من الموت المحتم". 

وأشارت قيادة قوات حرس الحدود، إلى أنه انطلاقاً من مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، تم السماح لعناصر من الجيش الأفغاني بالانتقال إلى الأراضي الطاجيكية.

كما أكدت أن "الوضع في هذه المناطق الحدودية يخضع حالياً لسيطرة حرس الحدود في جمهورية طاجيكستان".

ونوهّت القيادة، بأن منطقة الحدود شهدت خلال الأسبوعين الماضيين، عمليات انتقال اضطرارية للقوات الأفغانية إلى الأراضي الطاجيكية.

وكشف مصدر في لجنة الأمن القومي في طاجيكستان لوكالة "سبوتنيك" أن حركة "طالبان" تسيطر حالياً على أكثر من 70 % من حدود الدولة مع طاجيكستان.

وفي التفاصيل، قال المصدر إن: "مقاتلي طالبان قد سيطروا بالفعل على أكثر من 70 بالمئة أي أكثر من 1430 كيلومترا من الحدود مع طاجيكستان".

 ويوم الأحد الماضي، جرى اتصال هاتفي بين رئيسي طاجيكستان إمام علي رحمون ونظيره الأفغاني محمد أشرف غني، تم خلاله تركيز الاهتمام على تفاقم الوضع على الحدود بين البلدين.