32 شهيداً بهجوم نفّذه 6 انتحاريين للنصرة استهدف مركزين أمنيين سوريين في حمص

مراسلة الميادين في سوريا تفيد باستشهاد أكثر من 30 شخصاً بهجمات انتحارية متزامنة على مركز أمني في مدينة حمص.

مراسلة الميادين: استشهاد أكثر من 30 شخصاً بهجمات انتحارية متزامنة على فرعي الأمن العسكري والأمن الدولي في مدينة حمص
مراسلة الميادين: استشهاد أكثر من 30 شخصاً بهجمات انتحارية متزامنة على فرعي الأمن العسكري والأمن الدولي في مدينة حمص
أفادت مراسلة الميادين في سوريا السبت باستشهاد أكثر من 30 شخصاً بينهم 12 عنصراً أمنياً بهجمات انتحارية متزامنة على فرعي الأمن العسكري والأمن الدولي في مدينة حمص.

وبحسب مراسلتنا فقد أعلنت جبهة تحرير الشام ونواتها جبهة النصرة مسؤوليتها عن الهجمات الانتحارية على الأفرع الأمنية في حمص، وقد تم إنهاء الهجمات والقضاء على منفذيها.

وذكرت مراسلتنا أنّه تم فرض طوق أمني كبير على مدينة حمص بعد وقوع هذه الهجمات، وأن الترجيحات تشير إلى أنّ خلايا نائمة في حي الوعر تسللت وقامت بتنفيذ الهجمات.

وجاء تبنّي هيئة تحرير الشام المؤلفة من جبهة النصرة سابقاً وفصائل أخرى متحالفة معها في بيان نشر على تطبيق "تلغرام".

من جهتها، أفادت وكالة سانا بـ "وقوع تفجيرين إرهابيين في مركزين أمنيين بمدينة حمص، ما أسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء ووقوع جرحى".

ونقلت سانا عن محافظ حمص طلال البرازي قوله "إنّ التفجيرين الإرهابيين تسببا بارتقاء 32 شهيداً وإصابة 24 شخصاً بجروح".



أما المرصد السوري المعارض فقال إنّ الهجوم بالأسلحة النارية والتفجيرات الانتحارية أسفر عن مقتل 42 شخصاً على الأقل.

وذكرت الإخبارية السورية أن "6 إرهابيين انتحاريين قاموا بالهجوم على فرعين أمنيين في منطقتي المحطة والغوطة حيث اشتبك معهم عناصر الحماية قبل أن يقوموا بتفجير أنفسهم".


الإخبارية السورية: ارتقاء عدد من الشهداء بينهم اللواء حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري
الإخبارية السورية: ارتقاء عدد من الشهداء بينهم اللواء حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري
وذكرت الإخبارية السورية في شريطها العاجل "ارتقاء عدد من الشهداء بينهم اللواء حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في التفجيرين الإرهابيين الانتحاريين...حيث فجّر أحدهم نفسه باللواء دعبول".

أما وكالة سبوتنيك فنقلت عن مصدر أمني سوري قوله إنّ رئيس فرع أمن الدولة في حمص العميد إبراهيم درويش فقد قضى في الهجوم متأثراً بجراحه، دون تأكيد رسمي حتى اللحظة لهذا الخبر.

مراسلة الميادين: الطائرات الحربية السورية شنت نحو 20 غارة على مواقع النصرة في حي الوعر بحمص

وأفادت مراسلة الميادين بأنّ الطائرات الحربية السورية شنت نحو 20 غارة على مواقع النصرة في حي الوعر بحمص.

وبحسب صفحات إعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي فإنّ الغارات حققت إصابات مباشرة بصفوف عناصر جبهة النصرة وأوقعت عدداً كبيراً من القتلى بينهم.


من جهته قال محافظ مدينة حمص طلال البرازي للميادين إن التفجيرات الإرهابية ترتبط ارتباطاً مباشراً بانتصار الجيش السوري في تدمر ومحيطها، موضحاً أن وجود فصائل متشددة تتبع لجبهة النصرة في حي الوعر تعطّل استكمال تنفيذ اتفاق التسوية.

الخارجية السورية تجدد مطالبتها الأمين العام ومجلس الأمن بإدانة الإرهاب

وزارة الخارجية والمغتربين السورية وجهت رسالتين للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الهجمات التي استهدفت مقرين أمنيين ومناطق مجاورة لهما في مدينة حمص وتسببت باستشهاد وإصابة العشرات من المدنيين والعسكريين.   وأكدت وزارة الخارجية على أن الحكومة السورية تجدد مطالبتها الأمين العام ومجلس الأمن بإدانة "هذه الأعمال الإرهابية ومضاعفة العمل لتوحيد جهود المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب ومعاقبة الدول الداعمة له".   وأضافت: "هذه الأعمال الإرهابية لن تثني سوريا عن القيام بدورها في مكافحة الإرهاب الذي يمثل تهديدا لجميع السوريين وللأمن والسلم في المنطقة والعالم".