النيابة الإسرائيلية ترفض التغذية القسرية للأسيرين شديد وأبو فارة

النيابة الإسرائيلية ترفض التغذية القسرية للأسيرين انس شديد وأحمد أبو فارة، معتبرةً أنه لا يمكن تطبيق التغذية القسرية عليهما لأنّ اعتقالهُما الإداريّ مجمّد

  • النيابة العامة الإسرائيلية تعتبر الأسيرين غير معتقلين في سجونها
رفضت النيابة الإسرائيلية التغذية القسرية للأسيرين انس شديد وأحمد أبو فارة.

وقالت النيابةُ إنه لا يمكن تطبيق التغذية القسرية عليهما لأنّ اعتقالهُما الإداريّ مجمّد وبالتالي هما ليسا معتقلين في سجونها.

يشارُ إلى تدهور صحة الأسيرين نتيجة الاستمرار في إضرابهما عن الطعام منذ نحو ثلاثة أشهر رفضا للاعتقال الاداريّ.


وكان أطبّاء الأسيرين الفلسطينيّين حذروا من خطورة تعرّضهما للموت الفجائي.وأشار الأطباء في مطلع الشهر الحالي إلى أنّ أبو فاره دخل في غيبوبة لعدة دقائق وبعد أن استفاق رفض تناول العقاقير، أمّا الأسير شديد فيعاني من الضغط ومن أوجاع  في الصدر وقد فقد الإحساس في أسفل قدميه.


وزارت الميادين الأسيرين اللذين يرقدان في مستشفى إسرائيلي، عقب رفضهما تجميد الاحتلال اعتقالهما الإداري بدلاً من إلغائه.


والجدير ذكره أن عشرات الأسرى في سجن عوفر نفذوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي تضامناً مع الأسيرين بسبب تردّي صحتهما، وذلك احتجاجاً على قرار الاحتلال تجميد اعتقالهما الإداريّ بدلاً من إلغائه.




.

.