الجيش السوري و"الدفاع الوطني" يعيدان فتح طريق حماة - محردة

مراسلة الميادين تفيد بأن الجيش السوري والدفاع الوطني أعادا فتح طريق حماة - محردة، وتالإعلام الحربي يعلن تحرير بلدات خطاب ورحبة خطاب وقرى سوبين والمجدل والشير في ريف حماة الشمالي.

الجيش السوري يحرر بلدتي خطاب ورحبة خطاب في ريف حماة الشمالي
أفادت مراسلة الميادين في سوريا بأن الجيش السوري والدفاع الوطني أعادا فتح طريق حماة - محردة.

وأفاد الإعلام الحربي المركزي بأن الجيش السوري وحلفاؤه حرروا بلدتي خطاب ورحبة خطاب وقرى سوبين والمجدل والشير في ريف حماة الشمالي.

كما نشر الإعلام الحربي مشاهد للجيش السوري وهو يستهدف بالصواريخ مواقع المسلحين في تلة الصمصام  بريف حماة الشمالي.

وأشار مصدر عسكري في تصريح لوكالة "سانا" السورية إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة خاضت عمليات مكثفة على تجمعات وتحصينات مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات المنضوية تحت زعامته في ريف حماة الشمالي، أدت إلى "إعادة الأمن والاستقرار إلى قرى وبلدات أرزة شرقية وأرزة غربية وقصيعية وبلحسين وخربة الحجامة، إضافة إلى سيطرتها على تلة الشيحة".
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع السورية أن وحدات من القوات المسلحة استعادت بلدات أرزة شرقية - أرزة غربية – قصيعية – بلحسين – خربة الحجامة – وسيطرت على تلة الشيحة بريف حماة الشمالي وقضت على أعداد كبيرة مسلحي "جبهة النصرة"

بدوره، قال المرصد السوري المعارض اليوم الجمعة إن الجيش السوري استعاد السيطرة على 16 قرية كان قد خسرها لصالح المعارضة الأسبوع الماضي قرب مدينة حماة.

وبحسب الإعلام الحربي فإن الجيش السوري تصدى لمحاولة تسلل لجبهة النصرة من "سنيسل" و"جوالك" و"المشاريع" و"القدرة" باتجاه أكراد الداسنية وقنية العاصي بريف حمص الشمالي.