الزهار للميادين: الاغتيالات نذالة لا بطولة ولن تمر من دون رد

عضو المكتب السياسي في حركة حماس محمود الزهار يؤكد أن المقاومة أثبتت نفسها وباتت قادرة على كسر المعادلات، موضحاً أن الوثيقة الجديدة التي ستصدر عن حركة حماس ليست ثوباً جديداً بقدر ما توضح حقيقة وبرنامج الحركة.

الزهار: قضية الاغتيالات نذالة لا بطولة، ولن تمر من دون الرد المناسب
الزهار: قضية الاغتيالات نذالة لا بطولة، ولن تمر من دون الرد المناسب

 أكد عضو المكتب السياسي في حركة حماس محمود الزهار أن المقاومة أثبتت نفسها وباتت قادرة على كسر المعادلات، واعتبر أن قضية الاغتيالات نذالة لا بطولة، مشدداً على أنها لن تمر من دون الرد المناسب. 
 وفي حديث إلى قناة الميادين رأى الزهار أن المقاومة بدأت تجد صدى في الضفة الغربية.
 وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي ابتلع 65% من أراضي الضفة الغربية بعد المبادرة العربية التي أطلقت عام 2002، وسأل "ما هو حظ مبادرة بيروت 2002 للسلام على أرض الواقع اليوم؟". 
 وقال إن من أعطى السلطة الفلسطينية المال والجاه هو من يقرّر، متسائلاً عما تفعله السلطة الفلسطينية بتعاونها الأمني مع الاحتلال، "ومن تمثّل من الشارع الفلسطيني بذلك؟". 
 واعتبر أن إسرائيل دولة احتلال نووية ولم تكسر إرادة وصمود الفلسطينيين.
 وفي سياق آخر أوضح الزهار أن الوثيقة الجديدة التي ستصدر عن حركة حماس ليست ثوباً جديداً بقدر ما توضح حقيقة وبرنامج الحركة. 
وقال "ثوابتنا تقول إنّ أرضنا هي كل فلسطين بما فيها الأرض الواقعة تحت الاحتلال"، مشيراً إلى أن الحديث في الوثيقة عن إقامة دولة في الضفة وغزّة "هي خطوة تكتيكية لا تمسّ حقّ الفلسطينيين بكل أرض فلسطين". 
 وتابع "لسنا نسخة من فتح، ولسنا نسخة عن مشروع فاشل"، لافتاً إلى أن اليهود الذين احتلوا فلسطين هم وحدهم أعداء الحركة وليس كل اليهود.  
على صعيد آخر أكد  الزهار استعداد حماس لتقديم أي استفسارات في سبيل تحسين العلاقات مع السعودية. وقال إن تركيا تقدم خدمات كبيرة للجرحى الفلسطينيين الذين أصابهم الاحتلال، مشيراً إلى أن حماس تريد أن نبني علاقة محترمة مع كل الدول العربية والإسلامية والدول التي تدعمها. 
 وقال "خرجنا من سوريا لأنّنا لم نكن مع طرف ضدّ آخر، وحفاظاً على توجهاتنا المركزية"، مؤكداً على أن وجهة الحركة الأساسية هي مقاومة الاحتلال ولا دخل لها بأيٍ من الصراعات التي لا تخصها. ورأى أن الاحتلال الإسرائيلي مدعوم بطريقة غير أخلاقية من أميركا، وخصوصاً في الفترة الأخيرة.