هل استخدمته السعودية؟ صاروخ لـ"الناتو" يتسبب بمجزرة بحق مدنيين يمنيين

مصدر مسؤول في وزارة الخارجية اليمنية يدعو الناتو التحقيق في أسلحة استخدمها التحالف السعودي وقتلت المدنيين اليمنيين في مجلس عزاء في مديرية أرحب منتصف شهر شباط/ فبراير الماضي، ويشير المصدر نفسه وفقاً للتقارير التي وثّقت حقيقة الصاروخ المستخدم أنه كان يحمل رقماً تسلسلياً تابعاً للناتو.

من آثار قصف التحالف السعودي على مجلس عزاء يضم نساء وأطفال في صنعاء ( من الأرشيف )
دعا مصدر مسؤول في وزارة الخارجية اليمنية حلف شمال الأطلسي "الناتو" التحقيق في أسلحة التحالف السعودي التي تقتل المدنيين اليمنيين.


وقال المصدر في تصريح لوكالة "سبأ " الرسمية إنّ "التقارير الفنية المصورة التي وثّقت حقيقة الصاروخ المستخدم من قبل طائرات التحالف السعودي في قصف مجلس عزاء في بيت النكعي بمديرية أرحب منتصف شهر شباط/ فبراير تثبت أن الصاروخ كان يحمل رقماً تسلسلياً مخزنياً تابعاً لحلف الناتو"، وذلك من خلال قطعة معدنية للصاروخ حملت البيانات المذكورة.


وطالب المصدر المسؤول في الخارجية اليمنية الجهات المختصة في الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية أعضاء حلف الناتو بضرورة "بحث ملابسات الحقائق".


كما جدد المصدر نفسه الدعوة إلى "إجراء تحقيق شامل ومستقل ومحايد بشأن هذه الجريمة" ، معتبراً أنها "جرائم حرب" لا تسقط بالتقادم أبداً، وتحت أي ظروف ، بما في ذلك المتصلة بجهود إحلال السلام العادل والمُشرف في اليمن.


وأكد المصدر في وزارة الخارجية اليمنية أن "هذه الجرائم ستجد طريقها حتماً إلى محاكم الجنائيات الدولية والمحاكم القانونية في الدول التي كانت عوناً للعدوان السعودي وحلفائه في اليمن".


منسّق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك كان قد أكد مقتل 6 نساء وفتاة صغيرة جرّاء غارة سعودية  على مجلس عزاء في مديرية أرحب ، وأشار إلى أنها ليست المرّة الأولى التي تُقتل فيها النساء والأطفال نتيجة الغارات.



وكان مصدر عسكري أفاد للميادين بسقوط 5 شهداء من النساء و جرح 10 آخرين بينهم أطفال في استهداف طائرات التحالف السعودي تجمع عزاء نسائي بمنطقة شراع بمديرية أرحب شمال صنعاء.