الجيش السوري يوسّع نطاق سيطرته في ريف حلب الشرقي

الجيش السوري يحرر سبع بلدات في ريف حلب الشمالي بعد معارك عنيفة مع داعش. والمرصد السوري المعارض يؤكّد أن الجيش السوري بات على مسافة 9 كيلومترات من مدينة الخفسة التي يسيطر عليها التنظيم في ما يبدو أن قوات سوريا الديمقراطية تراجعت عن تسليم الجهة الغربية لمنبج للقوات الحكومية السورية.

الجيش السوري حرّر سبع قرى في ريف حلب الشمالي الشرقي
الجيش السوري حرّر سبع قرى في ريف حلب الشمالي الشرقي

أفاد مراسل الميادين في حلب بأن الجيش السوري قلص المسافة إلى مدينة الخفسة بريف حلب إلى 7 كيلومترات، مشيراً إلى أن الجيش أعلن عن تحرير 5 قرى اليوم من داعش في ريف حلب الشمالي الشرقي.


حرّر الجيش السوري سبع بلدات بعد معارك عنيفة مع داعش في ريف حلب الشرقي، وقد قتل عشرات المسلّحين من بينهم أكثر من 30 من جنسيات أجنبية.

 

من جهته، قال المرصد السوري المعارض إنّ الجيش السوري بات على مسافة تسعة كيلومترات من مدينة الخفسة التي يسيطر عليها داعش. وقد عرف من بين القتلى ما يسمى أمير الإعدامات في داعش خلف الحسين، وأمير القصاص أبو زيد التونسي، وقائد مجموعة الأنصار أبو عبيدة الاسترالي.

 

وفي دير الزور خاض الجيش السوري وحلفاؤه اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش في الأجزاء المتبقية من منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية للمدينة. 

وتمكن الجيش من تدمير تجمعات وآلية مزودة برشاش ثقيل لتنظيم داعش عند مفرق منطقة الثردة جنوب مدينة دير الزور.


وكانت تنسيقيات الجماعات المسلحة في سوريا أكّدت الأحد مقتل سبعة مسلحين وإصابة آخرين جراء تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مقراً لـ"الجبهة الشامية - الجيش الحر" في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي. 


قوات سوريا الديمقراطية تتمسك بمنبج

في غضون ذلك قال المجلس العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية "إن منبج وريفها تحت حماية قوات مجلس منبج العسكري وتحت رعاية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة".


وحذّرت القوات الكردية من أنها "لن تسمح لأي قوة الدخول إلى منبج وريفها" مشيرة إلى أن "الاتفاق الدولي الذي حصل بخصوص قوات الجيش يشمل فقط شمال غرب العريمة وجنوب الخفسة وخط الجبهة مع درع الفرات". 


وكانت قوات سوريا الديمقراطية قطعت الإثنين طريق الإمداد الرئيسي لتنظيم داعش بين الرقة ودير الزور شرقاً، وفق ما أكّد المرصد السوري لحقوق الانسان.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن قوات سوريا الديمقراطية تمكّنت من قطع طريق الإمداد الرئيسي لتنظيم داعش بين مدينة الرقة ومحافظة دير الزور الواقعة تحت سيطرته شرقاً بغطاء جوي من التحالف الدولي". وأضاف عبد الرحمن أن "هذا انتصار استراتيجي لقواتنا لزيادة الحصار" على داعش.



من جهة ثانية أكّد قائد القوات الروسية في سوريا أن وحدات من قوات العمليات الخاصة الروسية شاركت في تحرير تدمر، مشيراً إلى أن المقاتلات الروسية شلّت قدرات داعش على المناورة وإحضار تعزيزات جديدة الى معركة تدمر، ووصف قائد القوات الروسية في سوريا الجيش السوري بأنه قاتل ببسالة في المعركة.

 

في السياق ذاته، أكّد وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان أنّ بلاده تتعاون مع روسيا بشأن سوريا وأنهما موجودتان فيها بطلب منَ الحكومة  الشرعية.