حماس ردّاً على التقرير الإسرائيلي: أثبتنا القدرة على هزيمة "الجيش الذي لا يُقهر"

حركة حماس تعتبر أنّ الشعب الفلسطيني أثبت للجميع أنه يمكن هزيمة الجيش الإسرائيلي ردّاً على تقرير مراقب الدولة في إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي يعتبر التقرير إقراراً بفشل العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014.

قاسم: القسّام ومعها قوى المقاومة كانت قادرة وما زالت على تحقيق الإنجازات
اعتبرت حركة حماس أنّ "الشعب الفلسطيني ومقاومته أثبتا للجميع أنه يمكن هزيمة جيش الاحتلال الإسرائيلي، بالرغم من الترويج طوال السنوات الماضية بأنّه جيش لا يُقهر"، وذلك ردّاً على تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي الثلاثاء.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم إنّ المقاومة في قطاع غزّة والشعبي الفلسطيني خاضا ملحمة حقيقية في التصدّي للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014.
 وأضاف "القسّام ومعها قوى المقاومة، كانت قادرة وما زالت على تحقيق الإنجازات، وصولاً للانتصار الكامل على الاحتلال الإسرائيلي".

وجدّد قاسم التأكيد على "أنّ المقاومة وفي مقدّمتها المقاومة المسلّحة هي الخيار القادر على حماية شعبنا واسترداد حقوقه من الاحتلال".

بدوره، قال مسؤول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داود شهاب إنّ تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي هي إقرار بفشل العدوان على غزّة عام 2014.

وأكد شهاب أنّ المقاومة الفلسطينية "تأخذ بالحسبان الصراع الداخلي ومحاولات توظيف التصعيد والعدوان على الشعب الفلسطيني لخدمة الصراع الأحزاب الصهيونية ولذلك المقاومة تتأهّب وتستعدّ لمواجهة أي عدوان".

وشدّد شهاب على أنّ المقاومة قادرة على مفاجأة العدو والتصدّي لأي عدوان وإفشاله، وتابع "نحن نحذّر العدو من أي محاولة لتصعيد العدوان على شعبنا وأرضنا لأن النتائج ستكون أكثر فشلاً وهزيمة للعدو".