مطلق النار في فلوريدا: أسمع أصواتاً داخل رأسي بأن عليّ مبايعة البغدادي

خمسة قتلى بإطلاق النار داخل مطار فورت لوديرديل بولاية فلوريدا الأميركية، والسلطات الأمنية تعتقل المنفذ.

 إطلاق نار داخل مطار فورت لوديرديل بولاية فلوريدا
إطلاق نار داخل مطار فورت لوديرديل بولاية فلوريدا

إستيبان سانتياغو هو المشتبه به في حادثة إطلاق النار في فلوريدا والتي أودت بحياة خمسة أشخاص. هوية منفّذ الهجوم إذاً كشفت أما الدوافع فلا تزال غير واضحة مع استمرار التحقيقات معه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي لم يستبعد حتى الآن فرضية العمل الإرهابي.
وبحسب التحقيقات الأولية التي تم التداول بها فإن سانتياغو سبق أن زار أحد فروع "أف بي آي" قبل شهور وأبلغ المحققين بأنه يسمع أصواتاً داخل رأسه تدعوه للانضمام إلى داعش وإعلان الولاء للبغدادي، وقد أدخل آنذاك للمستشفى لتقييم حالته العقلية. وبالرغم من ذلك فإن محللين استبعدوا أن يكون مطلق النار الذي كان يحمل هوية عسكرية منتمياً لداعش.
وفي هذا السياق نقلت شبكة "سي أن أن" عن مراسلها "إذا كان إرهابياً بداعش، فلماذا ذهب إلى الأف بي آي وقال ما قاله، مضيفاً "ماذا لو قال هذا المشتبه به بأن سمع أصواتاً تخبره عن عيسى المسيح، عندها سنكون جالسين هنا ونقول إنه مجنون."

وتابع وولف بليتز قائلاً "عندما تريد أن تقدم على عملية إطلاق نار وقتل جماعي، فإنك بحاجة إلى عنوان أعرض، وتحتاج إلى دافع لتجعل من نفسك أكبر من العمل ذاته، وهناك احتمال كبير بأن هذا الشخص قال ذلك من رأسه، التحقيقات في مرحلة مبكرة الآن، لنجلس وننتظر ما ستؤول إليه، وما سيعثر عليه في حاسوبه المحمول إن كان هناك أي مواد تشير إلى عملية تجنيد أو تطرف أو مقاطع فيديو إلا أنني لا اعتقد أن ذلك هجوم بتصرف داعش". 


وكان سقط خمسة قتلى وأصيب نحو 7 آخرين بإطلاق النار داخل مطار فورت لوديرديل بولاية فلوريدا الأميركية بحسب وسائل اعلام أميركية. وأفاد مراسل الميادين بأن الشرطة اعتقلت مطلق النار وباشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث، كما تم إجلاء المسافرين إلى خارج مبنى المطار.


وقال الرئيس المنتخب دونالد ترامب على صفحته على تويتر إنه تحدث مع حاكم ولاية فلوريدا وهو يراقب "الوضع المخيف" هناك.
أما البيت الابيض فقد أعلن أن وزارة الامن القومي أطلعت الرئيس أوباما على تطورات الوضع في فلوريدا ومتابعة المستجدات.
وأكد مراسلنا أن حالة من الفوضى تعمّ مرآب السيارات في المطار، فيما اعتُقل شخص آخر يعتقد أنه متورط بعملية إطلاق نار في المرآب.