الزهار للميادين: إذا دخل جنود الاحتلال قطاع غزة لن يخرجوا

عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهّار يؤكد أن جنود الاحتلال الإسرائيلي لن يخرجوا من قطاع غزة إذا قرروا دخوله ويلفت إلى أنه لا مفاوضات بشأن قضية الأسرى قبل إبداء الاحتلال جدية في التعامل مع هذا الملف

الزهّار: حق الناس أن يتخوّفوا من تجربة الأمن الوقائي السابقة بقيادة محمد دحلان
الزهّار: حق الناس أن يتخوّفوا من تجربة الأمن الوقائي السابقة بقيادة محمد دحلان

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهّار إنّ فكرة الجدار بين المستوطنات الإسرائيلية وقطاع غزة تعني أن الاحتلال الإسرائيلي لن يدخل إلى القطاع مرّة أخرى.

وفي مقابلة له مع قناة الميادين ضمن برنامج "حوار الساعة"، أشار الزهّار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي حاول منذ عام 2005 الدخول إلى غزة أكثر من مرة ولكنه فشل، مضيفاً "جنود الاحتلال إن دخلوا غزة لن يخرجوا".

 

ورأى الزهّار أن بعض الزعماء العرب والرئيس الفلسطيني محمود يراهنون على خروج أهل غزة بوجه المقاومة، مشدداً على أن الفلسطينيين فشلوا بتحرير أي أسير من دون المقاومة.

 

وفي هذا الإطار، لفت الزهار إلى أنه لا مفاوضات بشأن قضية الأسرى قبل إبداء الاحتلال جدية في التعامل مع هذا الملف.

 

واتهم الزهار بعض الأنظمة التي تحيط بفلسطين بأنها لا تساعد الفلسطينيين وتعتقل من يساعدهم، مشيراً إلى ان عدم جاهزية معبر رفح والوضع الأمني في سيناء يعيقان فتح المعبر. من جهة أخرى، قال الزهّار إن محمد عباس اليوم ليس رئيساً لفلسطين.

من جهة أخرى، قال الزهّار إنه من حق الناس أن يتخوّفوا من تجربة الأمن الوقائي السابقة بقيادة محمد دحلان، وتابع "لا نريد تكرار الجربة السابقة".

واعتبر  أن المصالحة المجتمعية بين الفلسطينية خطوة ضرورية وكبيرة لمواجهة مشاريع الاحتلال.

وإذّ  أكد أن حركة "حماس" لن تتدخل في الشؤون العربية الدخالية حتى لا تنحرف بوصلتها الجهادية، مضيفاً "نحن أوفياء لمن وقف إلى جانبنا وساعدنا"، طالب الزهّار سوريا بأن ترمّم نفسها وتتيح المجال لكل مكوّناتها لكي تتجاوز الزمة، وتابع "نحن مع ترميم العلاقة مع سوريا وكل الدول العربية والإسلامية".

وعن الأحداث الأخيرة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلّة، رأى الزهّار أنه لو لم يقف رجال القدس والضفة حوب المسجد الأقصى لكان المسجد اليوم مقسّماً.