الشرطة التركية: مقتل شخص ينتمي لداعش حاول مهاجمة قاعدة مخابرات بمرسين

الشرطة التركية تقتل شخصاً كان يعتزم تنفيذ هجوم انتحاري على مركز للشرطة وقاعدة مخابرات بمدينة مرسين المطلة على البحر المتوسط.

مركز الشرطة المستهدف في منطقة يني شهير بالمدينة يقع على مقربة من المركز الإقليمي لوكالة المخابرات التركية

قالت مصادر أمنية تركية اليوم الأربعاء إن الشرطة قتلت بالرصاص شخصاً كان يعتزم تنفيذ هجوم انتحاري على مركز للشرطة وقاعدة مخابرات بمدينة مرسين المطلة على البحر المتوسط.

 

وأشارت المصادر إلى أن مركز الشرطة المستهدف في منطقة يني شهير بالمدينة يقع على مقربة من المركز الإقليمي لوكالة المخابرات الوطنية التركية.

 

وقال مدعي عام مدينة مرسين مصطفى إرجان لوكالة الأناضول للأنباء إن السلطات تعتقد أن المهاجم ينتمي لتنظيم داعش.

 

 

وذكرت وكالة دوغان التركية للأنباء إن الحادث وقع عند الساعة التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي عندما تتبعت الشرطة رجلاً في الثلاثينات من العمر كان يتصرف بشكل مثير للريبة، وفتحت عليه النار بعدما رفض التوقف عندما طلب منه ذلك على بعد 30 متراً من مركز الشرطة.

 

وأشارت الوكالة إلى أن خبراء المتفجرات يعملون على تفكيك ما يبدو أنه عبوة ناسفة وجدت مع الرجل.

 

وسبق لداعش أن نفذت هجمات بالأسلحة النارية والمتفجرات في تركيا.

 

وقال مسؤولون أتراك إن أنقرة اعتقلت أكثر من خمسة آلاف شخص يشتبه في أنهم ينتمون لداعش في السنوات القليلة الماضية، فضلاً عن ترحيل 3290 متشدداً أجنبياً من 95 دولة.