الأمم المتحدة: السفينة الإماراتية لم تكن سفينة مساعدات إنسانية

الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة يقول إن السفينة الإماراتية التي هوجمت قرب ميناء عدن في اليمن "لم تكن سفينة مساعدات"، والخارجية الإماراتية تعتبر أن استهدافها تحدٍ للمواثيق والأعراف الدولية ويشكّل تهديداً لحرية الملاحة في باب المندب.

فرحان حق: السفينة الإماراتية التي هوجمت قرب ميناء عدن  لم تكن سفينة مساعدات
خرجت الأمم المتحدة عن صمتها حيال البارجة الإماراتية "سويفت" التي قصفها الجيش اليمني قبل يومين قبالة ميناء المخا وأكدت أنها "لم تكن في مهمة إنسانية". وقال فرحان حق الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة رداً على سؤال للميادين "بناء على ما تلقيناه من معلومات لا يبدو أن السفينة كانت في مهمة إنسانية".

حق أعرب عن قلق المنظمة الدولية البالغ من "إدخال أسلحة متطورة" في صراع اليمن، لافتاً إلى أن المبعوث الأممي إسماعيل ولد شيخ أحمد يواصل اتصالاته بكل الأطراف، ومن ضمنهم السلطات العمانية في إطار مسعاه لإنعاش العملية السياسية هناك. 

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إتهم الدول الغربية في مجلس الأمن بممارسة الإنتقائية عندما يتعلق الأمر بأرواح المدنيين، قائلاً إنهم "يقفزون للتحرك يومياً حيال سوريا، ولا يعيرون الوضع في اليمن ما يستحق من إهتمام". ورداً على سؤال الميادين عزا تشوركين الذي ترأس بلاده مجلس الأمن حالياً ذلك "لمصالحهم مع السعودية في بيع السلاح".

وقال إن "الوضع في اليمن مأساوي. في مجلس الأمن لدينا دولتان من أصل خمسة ضالعتان إلى جانب التحالف هما بريطانيا والولايات المتحدة، نعلم ذلك. وعندما يتعلق الأمر بالمدنيين وتذكر سوريا تطلب بريطانيا فوراً نوعاً من التحقيق المستقل. لكنهم بالنسبة لليمن منعوا التحقيق المستقل في مجلس حقوق الإنسان لأنهم باعوا أسلحة بستة مليارات دولار في العامين الماضيين. وهم يشاركون في توجيه الأهداف كلها ولا يرمش لهم جفن عندما يقتل المدنيون هناك". 

في المقابل، قالت وزارة الخارجية الإماراتية إن استهداف سفينة سويفت هو تحدٍ للمواثيق والأعراف الدولية وتهديدٌ لحرية الملاحة في باب المندب. وأشارت الوزارة إلى أن السفينة كانت تساهم في نقل المساعدات والجرحى اليمنيين وأن طاقمها مؤلّفٌ من مدنيّين بالكامل، وأضافت أن استهدافها ستكون له انعكاسات خطرة على حرّية الملاحة. ميدانياً، أعلن مصدر عسكري يمني مقتل 22 جندياً إماراتياً باستهداف القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية سفينة حربية إماراتية قبالة سواحل المخا غرب محافظة تعز جنوبي اليمن.

وأشار  المصدر إلى أن استهداف قوات الجيش واللجان للبارجة الإماراتية، "سويفت"، وقع خلال استعدادهم لتنفيذ مهمة وصفها بـ"الخاصة" قرب باب المندب.

وكان مصدر عسكري يمني أعلن مقتل 22 جندياً إماراتياً باستهداف القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية سفينة حربية إماراتية قبالة سواحل المخا غرب محافظة تعز جنوبي اليمن. وأشار  المصدر إلى أن استهداف قوات الجيش واللجان للبارجة الإماراتية، "سويفت"، وقع خلال استعدادهم لتنفيذ مهمة وصفها بـ"الخاصة" قرب باب المندب.