مليون شخص يصلون إلى السعودية لتأدية مناسك الحج

وصول نحو مليون حاج الى السعودية لتأدية مناسك الحج، في ظلّ اتخاذ السلطات تعزيزات لتجنب وقوع أيّ حادثة تدافع كما حصل في العام الماضي.

عدد الجنسيات  المسجلة لموسم حج هذا العام بلغ أكثرمن 160 جنسية من كافة دول العالم
أعلنت المديرية العامة للجوازات في السعودية عن وصول نحو مليون حاج حتى الآن إلى المملكة لتأدية فريضة الحج لهذا العام. وأوضحت أنّ 984 ألفا و606 حجاج وصلوا عبر الجو إلى مختلف مطارات البلاد،  لا سيما مطاري جدة والمدينة المنورة.

وذكرت المديرية أن 42 ألفا و991 حاجاً وصلوا إلى المملكة، حتى الآن، عن طريق المنافذ البرية، فيما بلغ عدد الحجاج القادمين عبر البحر أكثر من 11 ألف حاج. 
ويُتوقع أن يزيد عدد الحجاج الواصلين إلى السعودية مع اقتراب موعد الصعود إلى جبل عرفة في 11 أيلول/ سبتمبر الحالي، ليصل إلى أكثر من مليوني حاج.

من جانبها، أوضحت وزارة الحج والعمرة السعودية أن عدد الجنسيات  المسجلة لموسم حج هذا العام بلغ أكثر من 160 جنسية من كافة دول العالم، مشيرة إلى أنّها وقعّت محاضر اتفاقية حج مع أكثر من 75 دولة من دول العالم العربي والإسلامي، فضلاً عن دول الأقليات الإسلامية. ووصلت إلى المملكة وفود رسمية من 54 دولة حول العالم.

من جهة أخرى، كانت طهران ذكرت في وقت سابق أنّ حجيجها لن يتمكنوا من أداء مناسك الحج هذه السنة بسبب عدم الاتفاق مع السعودية على التفاصيل التنظيمية بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وكان الحج شهد كارثة العام الماضي حيث توفىّ 769 شخصاً وهو أعلى معدل وفيات في الحج منذ أزمة تدافع في عام 1990، لكن عدد القتلى المجمّع من الدول التي تسلمّت جثث ضحاياها زاد على 2000 قتيل في حادث العام الماضي بينهم أكثر من 400 إيراني.

وتجنّباً لتكرار حوادث مشابهة أصدرت السلطات السعودية أساور إلكترونية للحجاج كما ستستخدم كاميرات المراقبة،  وتبذل جهودا لتعزيز إدارة حركة الحشود، وأجرى آلاف من الموظفين الحكوميين وأفراد الأمن والمسعفين تدريبات في الإعداد للحج والوقوف بعرفات يوم الأحد المقبل.

وأفادت المملكة بأنها تنشر المزيد من العاملين، وزادت التنسيق مع الدول التي ترسل بعثات حجّ لضمان التزام الحجاج بالمواعيد المتفق عليها لأداء المناسك، وركبّت مئات من كاميرات المراقبة الجديدة في الحرم المكيّ.

وفي هذا الإطار، قال منصور تركي المتحدث باسم وزارة الداخلية "إن تنظيم المواعيد هو الجزء الأهم في برنامج الحج" مضيفاً أن هذا هو الأمر الذي انصب عليه التركيز لضمان التزام الحجاج بالمواعيد فور وصولهم.