مراسل الميادين: الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة يحررون حي الحميدية بدير الزور

المرصد المعارض يقول إنّ الجيش السوري وحلفاءه سيطروا بكشل كامل على دير الزور، ومراسل الميادين يؤكد تحرير حي الحميدية في دير الزور وأن قوات الجيش السوري وحلفاءه باتت على بعد 45 كلم من وسط البوكمال.

الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة باتوا على بعد 45 كلم من وسط البوكمال

قال المرصد السوري المعارض مساء الخميس إنّ الجيش السوري وحلفاءه انتزعوا السيطرة الكاملة على مدينة دير الزور شرق البلاد من تنظيم داعش.

وذكر المرصد أنّ قوات الجيش السوري مع قوات موالية له وبغطاء جوي روسي تمكنت من تحقيق "تقدم استراتيجي" تمثّل بالسيطرة على كامل مدينة دير الزور، التي كانت خرجت أجزاء واسعة منها عن سيطرة القوات السورية في منتصف تموز / يوليو من العام 2014.

 وكان مراسل الميادين أفاد بأنّ الجيش السوري وحلفاءه في محور المقاومة تمكنوا من تحرير حي الحميدية في دير الزور، وأنّ تنظيم داعش كان يسيطر على نحو كيلومتر مربع واحد فقط في المدينة، مشيراً إلى أنّ الجيش نيران غزيرة وغارات جوية متواصلة شنّها الجيش السوري وحلفاؤه ضد مواقع داعش في المربع الأخير الذي كان يحتله هناك.

وقال مراسلنا إن الجيش السوري وحلفاءه في محور المقاومة باتوا على بعد 45 كلم من وسط البوكمال.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن الإعلام الحربي أن الجيش السوري وحلفاءه في محور المقاومة حرروا "الحديقة العامة" و"مشفى النور" في المدينة. 

من جهتها قالت وكالة سانا إنّ الجيش السوري واصل تقدمه خلال عملياته ضد فلول تنظيم داعش المتحصنين في ما تبقى من أحياء ينتشر فيها بمدينة دير الزور، وبسط سيطرته على حي الحميدية بعد القضاء على آخر تجمعات داعش فيه.
وأفاد مصدر عسكري لوكالة سانا الخميس بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات مكثفة على تجمعات وتحصينات عناصر داعش على اتجاه المحور الجنوبي للمدينة واستعادت السيطرة على حي الحميدية الذي كانت فيه أهم مقرات متزعمي داعش.
وبحسب المصدر فإنّ "عملية السيطرة جاءت بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير أسلحة وعتاد لهم من بينها عربات مدرعة ومفخخة".
وأضاف المصدر أنّ وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على أحياء الجبيلية والعابد والجمعيات بمدينة دير الزور بعد تكبيد التنظيم خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد، وأنّ وحدات الهندسة باشرت عملها فور إتمام عملية السيطرة بتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التي زرعها داعش لإعاقة تقدم وحدات الجيش.
كما سيطر الجيش السوري بإسناد مكثف من سلاحي الجو والمدفعية على الحديقة العامة ومشفى النور باتجاه كراج الانطلاق القديم، وضيّق الخناق على عناصر داعش في أحياء الشيخ ياسين والحميدية والحويقة والرشدية وكبدتهم خسائر كبيرة وسط انهيارات في صفوفهم.
وأشار المراسل إلى أن عناصر داعش وفي محاولة يائسة لعرقلة تقدم وحدات الجيش لجؤوا إلى أساليب أكثر وحشية عبر تفخيخ النساء وإرسالهن باتجاه نقاط الجيش ليتم إحباط أكثر من محاولة والتعامل معها قبل بلوغ الهدف.

 

داعش يحرق قادته الهاربين من العراق إلى البوكمال

من ناحيته كشف القيادي في الحشد الشعبي بمحافظة الأنبار قطري العبيدي الخميس عن قيام تنظيم داعش بإعدام إثنين من أبرز قادته حرقاً بتهمة الهروب من معارك تحرير الغربية حسب وكالة الأنباء العراقية.

وقال العبيدي إن "عصابات داعش الإجرامية أقدمت على إعدام إثنين من أبرز قادتها في المناطق الغربية حرقاً في ساحة عامة في منطقة البوكمال السورية على خلفية هروبهما من قضاء القائم غربي الأنبار".

وشرح العبيدي أن "عناصر داعش سكبت كمية من النفط الأبيض على القياديين ومن ثم أضرمت النار في جسمهما في ساحة عامة أمام مرأى العشرات من قادة وعناصر التنظيم الذين تجمعوا في مكان الإعدام"، مشيراً إلى أن التنظيم أصدر أوامر إلى قادته تنص على إعدام كل من يهرب من المعارك إلى الأراضي السورية.