ردّاً على العقوبات.. بيونغ يانغ: سنعزز ردعنا النووي للقضاء على التهديد والابتزاز الأميركي

كوريا الشمالية تردّ على العقوبات الأخيرة المفروضة عليها وتعتبره "عملاً حربياً"، وتؤكد أنها ستعزز قدراتها النووية للرد على التهديد والابتزاز الأميركي.

بيونغ يانغ تعتبر العقوبات الأخيرة ضدها عملاً حربياً وتؤكد أنها ستعزز قدراتها النووية ضد الابتزاز الأميركي
بيونغ يانغ تعتبر العقوبات الأخيرة ضدها عملاً حربياً وتؤكد أنها ستعزز قدراتها النووية ضد الابتزاز الأميركي

اعتبرت كوريا الشمالية العقوبات الأممية الجديدة عليها "عملاً حربياً" ضدها.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن "واشنطن التي تشعر برعب شديد لاستكمالنا القوة النووية تحاول الضغط علينا بأشد العقوبات"، مؤكدة "سنعزز بشكل أكبر ردعنا النووي للدفاع الذاتي للقضاء على التهديد النووي والابتزاز الأميركي".

وحذرت كبيونغ يانغ ل الدول التي دعمت هذه  العقوبات من أنها "ستتحمل نتيجة قرارها".

وأشارت الخارجية إلى أن العقوبات الجديدة "تصل إلى حصار اقتصادي كامل ضد البلاد".

بيونغ يانغ أكدت في البيان أنها ستواصل تعزيز ردعها النووي الدفاعي الذى يهدف إلى "القضاء بشكل أساسي على التهديدات النووية الأميركية والابتزاز والتحركات العدائية من خلال إقامة توازن عملي للقوة مع الولايات المتحدة"، وفق ما قالت.

وكان مجلس الأمن الدولي شدد العقوبات على كوريا الشمالية بسبب تجربتها الصاروخية الأخيرة التي دانها، فمنع في قرار صدر الجمعة​ حمل الرقم2397 كل صادرات الأقمشة، وإقامة مشاريع تجارية مشتركة مع جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية، وكذلك منع تشغيل عمال كوريين في الخارج.

البيت الأبيض كان قد قال في بيان له الأربعاء الماضي إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحث هاتفياً مع نظيره الكوري الجنوبي مون جي إن في رد الحلفاء على التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية التي أطلقتها أخيراً.