مراسلة الميادين: استنفار أمني تركي على الحدود مع سوريا مقابل مدينة عين العرب السورية

مراسلة الميادين تقول إنّ استنفاراً أمنياً تركيا تشهده المنطقة الحدودية مقابل مدينة عين العرب السورية، يأتي ذلك بعد ساعات من تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد فيها أنّ العملية العسكرية التركية المزمعة ضد قوات كردية في منطقة عفرين بسوريا سيدعمها مقاتلون من المعارضة السورية.

تواصل تركيا تعزيزاتها العسكرية في المنطقة الحدودية الموازية لعفرين
تواصل تركيا تعزيزاتها العسكرية في المنطقة الحدودية الموازية لعفرين

قالت مراسلة الميادين في سوريا إنّ الحدود التركية السورية مقابل مدينة عين العرب تشهد استنفاراً أمنياً تركياً مساء اليوم الثلاثاء.

يأتي ذلك بعد ساعات من قول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنّ العملية العسكرية التركية المزمعة ضد قوات كردية في منطقة عفرين بسوريا "سيدعمها مقاتلون من المعارضة السورية".

تصريحات أردوغان للصحفيين في البرلمان اليوم هي الأحدث ضمن سلسلة تحذيرات من عملية وشيكة تستهدف عفرين، عقب إعلان التحالف الدولي بقيادة واشنطن إنها تعمل مع قوات يقودها أكراد لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد في سوريا.

بدوره، قال قائد الجيش التركي إننا "لن نسمح بدعم وحدات حماية الشعب الكردية السورية"، موضحاً أنه يجب على حلف شمال الأطلسي ألا يفرق بين جماعات الإرهاب المختلفة

وتواصل تركيا تعزيزاتها العسكرية في المنطقة الحدودية الموازية لعفرين، وقصفت مدفعيتها مناطق متفرّقةً من ريف المدينة، فيما ردّت قوات وحدات حماية الشعب في بلدة جنديرس بريف عفرين الغربي بقصف مواقع التعزيزات التركية.

وبالتوازي، دارت اشتباكاتٌ مع مسلّحي درع الفرات على جبهة التويس، فيما أكدت مصادر كرديةٌ أن تركيا بدأت بإزالة الجدار العازل على الحدود في ريف عفرين الشماليّ.

 

وقال التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأحد الماضي إنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له بقيادة قوات سوريا الديمقراطية لتشكيل قوة أمنية حدودية جديدة على أن يصل قوامها إلى 30 ألف فرد.

وأمس الإثنين اتهم أردوغان الولايات المتحدة بأنها تحاول تشكيل ما سمّاه "جيش ترويع" على الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا، بتدريب قوة حدودية سورية تتضمن مقاتلين من الكرد، متوعداً "بسحق القوة قبل أن تولد".

وقامت "غرفة عمليات أهل الديار" التابعة للجماعات المسلحة في أعزاز بريف حلب الشمالي باستهداف معسكر كفر جنة ومعرستة الخطيب الخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب" في عفرين.

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قد قال الأحد الماضي إنه يعمل مع قوات سوريا الديمقراطية التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردية لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد.

وبحسب التحالف فإنّ القوة الأمنية الحدودية ستتمركز على الحدود مع تركيا والعراق وعلى طول نهر الفرات. 

 

 

قاسمي: إعلان أميركا عن تشكيل قوات حدودية جديدة في سوريا سيؤدي إلى تعقيد الأزمة

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قال إن إعلان أميركا عن تشكيل قوات حدودية جديدة في سوريا "يعدّ تدخلاً سافراً في شؤون سوريا الداخلية وسيؤدي إلى تعقيد الأزمة"، لافتاً إلى أن هذا القرار "جاء في وقت حقق فيه الجيش السوري والقوات الحليفة له انتصارات كبيرة في مواجهتها لمجاميع داعش والنصرة الإرهابيتين".

وأضاف قاسمي "إيران وروسيا وتركيا سيواصلون مساعيهم لتعزيز مناطق خفض التوتر وإطفاء نيران هذه الأزمة، وقد حققوا إنجازات ونجاحات ملحوظة في هذا الإطار". 

وشدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية على أنه "حان الوقت لأن تغير الإدارة الأميركية من سياسة التدخل والتخريب في شؤون المنطقة، وإخراج قواتها من سوريا بأسرع وقت ممكن لتسمح للشعب السوري تقرير مصيره ومستقبله على أساس رأي الأكثرية".