تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع

وزير الخارجية الأميركي يعتبر أنه من الضروري لمصلحة اميركا الاحتفاظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع، ويؤكّد أن بلاده ستسعى بالسبل الدبلوماسية من أجل خروج الأسد من السلطة.

تيلرسون يعتبر أن من مصلحة بلاده الاحتفاظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا (أ ف ب)
تيلرسون يعتبر أن من مصلحة بلاده الاحتفاظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا (أ ف ب)

ألمحت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء إلى وجود عسكري لأجل غير مسمى في سوريا في إطار استراتيجية أمريكية أوسع نطاقاً "تهدف لمنع عودة ظهور تنظيم داعش وتمهد الطريق دبلوماسياً أمام رحيل الرئيس بشار الأسد في نهاية المطاف وكبح النفوذ الإيراني"، بحسب وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.

ورأى تيلرسون أنه من الضروري لمصلحة أميركا الاحتفاظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع.

وأشار تيلرسون الأربعاء إلى أن ابتعاد الولايات المتحدة عن سوريا سيتيح لإيران "فرصة ذهبية" لتقوية وضعها في سوريا وسيساعد الرئيس الأسد، مؤكّداً أن داعش لم يهزم بشكل كامل في سوريا.

وأوضح الوزير الأميركي في خطاب بجامعة ستانفورد أن الولايات المتحدة ستسعى بالسبل الدبلوماسية من أجل "خروج الأسد من السلطة"، لكنه دعا إلى "التحلي بالصبر" في الاعتراف بأن "الأسد الذي دعمته روسيا وإيران لن يترك السلطة على الفور على الأرجح". 

تيلرسون حث روسيا على "ممارسة مستويات جديدة من الضغط" على الحكومة السورية من أجل المشاركة الجادة في محادثات الأمم المتحدة، مؤكّداً أن بلاده ستدعم بقوة عملية جنيف من أجل حل سياسي في سوريا.

في سياق آخر اعتبر تيلرسون أن التدابير العسكرية ضدّ كوريا الشمالية ليست مطلوبة الآن.