9 شهداء بغارات التحالف والجيش واللجان يقصفون تحصينات الجيش السعودي

مراسل الميادين يفيد باستشهاد 9 مدنيين بينهم 5 نساء بغارتين جويتين للتحالف السعودي على منزلهم جنوب الحديدة. مصدر عسكري يمني يفيد الميادين بمقتل وجرح 13عنصراً من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي وعناصر تنظيم القاعدة في عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقعهم في تلة العلم في جبهة نوفان بمديرية قَيْفة جنوب شرق محافظة البيضاء وسط اليمن.

 مقتل 5 عناصر من قوات هادي بنيران قناصة الجيش واللجان في منطقة الربيعة
مقتل 5 عناصر من قوات هادي بنيران قناصة الجيش واللجان في منطقة الربيعة

أفاد مراسل الميادين باستشهاد 9 مدنيين من أسرة واحدة بينهم 5 نساء بغارتين جويتين للتحالف السعودي اليوم الأحد استهدفتا منزلهم في مديرية الجراحي جنوب الحديدة غرب اليمن. كما لفت إلى أن التحالف شنّ 30 غارة على مديرية الجراحي جنوب الحديدة الساحلية غرب اليمن.

مصدر عسكري يمني الميادين أفاد من جهته بمقتل وجرح 13 عنصراً من قوات الرئيس عبدربه منصور هادي وعناصر تنظيم القاعدة، في عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقعهم في تلّة العلم في جبهة نوفان بمديرية قَيْفة جنوب شرق محافظة البيضاء وسط اليمن.

وعند جبهة نِهْم قتل وجرح العديد من قوات هادي، فيما دُمرت آليتين عسكريتين لهم بقصف مدفعي للجيش واللجان استهدف محاولة زحف لهم في منطقة الحول في مديرية نِهْم شمالي شرق صنعاء.

أما في محافظة مأرب فقتل 5 عناصر من قوات هادي بنيران قنّاصة الجيش واللجان في منطقة الربيعة، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مواقع قوات هادي في وادي الضيق، فيما شنّت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية استهدفت جبل الطريف شرقي مديرية صِرواح غربي المحافظة شمال شرق اليمن.

وفي محافظة تعز جنوب البلاد، دارت مواجهات عنيفة بين قوات الجيش واللجان الشعبية وقوات هادي في منطقتي حِمير والقُحيفة في مديرية مَقْبَنَة غربي المحافظة. وبحسب مصدر محلي للميادين فقد أسفرت تلك المواجهات عن مقتل وجرح 11عنصراً في صفوف الطرفين.

هذا وتواصلت المواجهات بين طرفي القتال في حي مدرسة محمد علي عثمان، ومحيط معسكر التشريفات شرقي المدينة، فيما شهدت منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي للمدينة قصفاً مدفعياً متبادلاً بين دون أن ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وعند الحدود اليمنية السعودية، شنّت طائرات التحالف 17 غارة جوية على منطقة مجازة في قطاع عسير. يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل 3 جنود سعوديين برصاص قنّاصة الجيش واللجان في منطقة سهوة شرق مدينة الربوعة، في ظل قصف مدفعي للجيش واللجان استهدف تحصينات الجيش السعودي وسط مدينة الربوعة ذاتها في عسير السعودية.

وفي قطاع جيزان قتل 3 جنود سعوديين بنيران قناصة الجيش واللجان في قرية الخِل وموقعي جحفان والشبكة بالتوازي مع تدمير آلية عسكرية سعودية في منطقة الخوبة. إلى ذلك قصف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية مواقع الجيش السعودي في منطقة ضهيا ومدينة المُوَسِّم وجبل الدخُان ومنطقة حامضة الشمالية. في المقابل شنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على منطقة المَزْرق الحدودية بجيزان السعودية ذاتها كما طاولت 11غارة جوية للتحالف مدينتي حرض وميدي الحدوديتين بمحافظة حجة غرب اليمن.

وفي جبهة نجران، فقد قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية تحصينات الجيش السعودي في رقابة صلة وقبالة جبال العليب، في المقابل، شنّت طائرات التحالف 3 غارات جوية على مواقع الجيش اليمني في منطقة الطلعة. كذلك استهدفت 14 غارة جوية للتحالف مديريتي كِتاف والظاهِر ومنطقة آل علي بمديرية رازِح الحدودية، بالترافق مع قصف صاروخي ومدفعي للتحالف السعودي استهدف مناطق متفرقة من مديرية مُنبْه المجاورة جنوبي غرب محافظة صعدة شمال اليمن.

قوات النخبة الشبوانية تقتحم مقر التجمع اليمني للإصلاح

على صعيد آخر، ذكرت وسائل إعلام مقربة من "حزب التجمع اليمني للإصلاح" أن "قوة عسكرية تتبع قوات النخبة الشبوانية التابعة لدولة الإمارات، اقتحمت مقر التجمع اليمني للإصلاح بمديرية ميفعة بشبوة جنوب شرق البلاد، وسلمته لشخصيات تتبع ما يُعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي".

وقالت مصادر محلية لـ"الموقع بوست" إن قوات النخبة الشبوانية اقتحمت مقر الحزب بمديرية ميفعة، صباح الأحد، وقامت بالعبث ببعض محتوياته.
وبحسب المصادر المحلية فإن شخصيات تتبع ما يُعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً تسلمت المقر، وقامت برفع لوحة تعريفية جديدة بدلاً عن الأولى التي تم تحطيمها.
ووفقاً لمصادر في إصلاح شبوة فإن "مُقتحمي الفرع تواصلوا مع قيادته وتم إعطاء مهلة إلى مغرب اليوم الأحد، وذلك لإفراغ المقر من محتوياته ونقل كل محتوياته".
ويشار إلى أنّ سبق لما يُعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي أن اقتحم مقر حزب المؤتمر بمدينة عتق عاصمة شبوة، ليتم تحويله إلى مقر للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، في ظل صمت مطبق للسلطات المحلية.
ويُذكر أن قوات النخبة الشبوانية التابعة لدولة الإمارات توسعت مؤخراً في عدد من المديريات وبمقدمتها عاصمة المحافظة، وذلك على حساب قوات الشرعية الممثلة بإدارة الأمن وقوات محور عتق.