روحاني: هناك تدخلات صهيونية في سوريا مما زاد في مشاكلها

الرئيس الايراني حسن روحاني يقول إن التدخل الأجنبي ودعم الإرهابيين لا يزال متواصلاً في سوريا، لافتاً إلى أن "هناك تدخلات صهيونة" ما زاد في مشاكلها، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف يؤكد أن "على الجميع يجب أن يقبل أن الحل في سوريا سياسي وأن هذا الحل يجب أن يكون من قبل الشعب السوري ودور الدول الأخرى خاصة الغربية هو تسهيل ذلك".

روحاني:  قمة أنقرة تأتي استمراراً للجهود التي تبذل في آستانه
روحاني: قمة أنقرة تأتي استمراراً للجهود التي تبذل في آستانه

قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن قمة أنقرة تأتي استمراراً للجهود التي تبذل في أستانه من أجل إنهاء الحرب في سوريا وتسوية أزمتها.

وأكد روحاني قبل مغادرته طهران الى أنقرة لعقد قمة مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان إن "التدخل الأجنبي ودعم الارهابيين لا يزال متواصلا في سوريا".

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن "هناك تدخلات صهيونية في سوريا مما زاد في مشاكلها".

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "توافقات أستانة يجب أن تطلق العملية السياسية التي بدأت من خلال مؤتمر سوتشي"، معتبراً ان الأخير كان "أهم مؤتمر بين الأطراف السورية".

وأشار ظريف بعيد وصوله إلى أنقرة للمشاركة في القمة ثلاثية أن عملية أستانة  تمكنّت من خفض النزاعات في سوريا خلال العام الماضي.  

وأكد أن "القمة الثلاثية ستؤكد على وحدة الأراضي السورية والسيادة السورية و تجديد التزام الدول الثلاث بالعملية السياسية  في سوريا وإيصال المساعدات الانسانية الى كل سوريا" لافتاً إلى أن "دور الارهابيين انخفض بشكل ملحوظ في سوريا خلال الفترة الماضية حيث تم تطهير العديد من المناطق خاصة قرب العاصمة و نأمل ان ينتهي هذا الامر بأقل الخسائر البشرية".

وذكّر أنه "منذ البداية لم يكن هناك رغبة غربية بدعم أستانة و تحولت لاحقاً إلى محاولات عرقلة، لكن رغم ذلك عملية أستانه هي العملية الوحيدة التي تمكنّت من تحقيق انجازات و خفض التوتر فيما يخص الأزمة الخطرة في سوريا".

وأكد الوزير الإيراني أن "على الجميع يجب أن يقبل أن الحل في سوريا سياسي وأن هذا الحل يجب أن يكون من قبل الشعب السوري ودور الدول الأخرى خاصة الغربية هو تسهيل ذلك لا أن يتخذوا القرارات بدل الشعب السوري او ان يحددوا الوفود المفاوضة".

وكان موفد الميادين إلى قمة أنقرة أفاد أمس الإثنين بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني سوف يستعرضان ملفات العلاقات الثنائية ويتبادلان وجهات النظر حول قضايا الساعة في لقاء بينهما على هامش القمة الثلاثية في أنقرة التي من أولوياتها الإصلاح الدستوري في سوريا، والبحث في إجراءات جديدة لتثبيت نظام التهدئة فيها بالإضافة إلى معالجة مسألة الخروقات في مناطق خفض التصعيد الثلاث. 

كما لفت إلى أن رؤساء تركيا وإيران وروسيا سيؤكدون التزامهم بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها. 

وتأتي قمة أنقرة الثلاثية بين رؤساء إيران وروسيا وتركيا ضمن إطار محادثات أستانة واستكمالاً للمفاوضات والتعاون الثلاثي حول سوريا والتي كان آخرها مؤتمر سوتشي في روسيا.

وكان المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية، أعلن في 31 آذار/ مارس الماضي أن العاصمة أنقرة ستحتضن في 4 نيسان/ ابريل المقبل قمة ثلاثية بين رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني وذلك لمناقشة الأزمة السورية.