33 شهيداً في مجزرة للتحالف السعودي في حجة وغوتيرش يدين

مصدر طبي يفيد الميادين بارتفاع حصيلة غارة التحالف السعودي على حفل زفاف في محافظة حجة اليمنية إلى 33 شهيداً و47 جريحاً. الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة يشير إلى أن هذه الحصيلة غير نهائية ومرشحة للارتفاع.

المشفى الجمهوري يعلن حالة الطوارئ

أفاد مصدر طبي الميادين اليوم الإثنين بارتفاع حصيلة غارة التحالف السعودي على حفل زفاف في محافظة حجة اليمنية إلى 33 شهيداً و47 جريحاً.

وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة اليمنية عبد الحكيم الكحلاني للميادين بارتفاع حصيلة الغارة، مشيراً إلى أن هذه الحصيلة غير نهائية وقد ترتفع. 

وقالت وزارة الصحة اليمنية في بيان لها إن الأمم المتحدة أثبتت أنها غير قادرة على وقف إجرام العدوان، معتبرة أن هذا تواطؤ غير مقبول.

وحمّلت الوزارة  الأمم المتحدة مسؤولية تكرار جرائم تحالف العدوان بحق المدنيين. وأشارت إلى أن الوضع الصحي حرج جداً في اليمن وأن تصعيد الجرائم يرهق النظام الصحي في البلاد. 

وكان مراسل الميادين قد أفاد بتفحم عشرات الجثث في الغارة التي استهدفت الحفل في منطقة بني قيس تحديداً. وأعلن المشفى الجمهوري اليمني حالة الطوارئ، داعياً المواطنين إلى التبرع بالدم.

وأشارت مصادر طبية يمنية إلى أن العدد مرشح للارتفاع.

وبحسب مراسلنا، فقد أعاق استمرار تحليق مقاتلات التحالف السعودي فوق المنطقة المستهدفة وصول المسعفين لانقاذ الضحايا.

وكانت مصادر يمنية أفادت قبل وقوع الغارة بقليل باستشهاد أسرة مكونة من 5 أفراد في غارتين للتحالف السعودي على منطقة بميدي في حجة غرب اليمن.

مقتل وجرح عدد من قوات هادي في مواجهات مع الجيش واللجان الشعبية

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل وجرح عدد من قوات الرئيس عبدربه منصور هادي خلال تصدي الجيش اليمني واللجان الشعبية لمحاولة زحفهم المدعومة بغارات جوية مكثفة لطائرات التحالف السعودي في منطقة الثعبان الحدودية في عسير السعودية والممتدة إلى محافظة صعدة اليمنية. 

إلى ذلك قصف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا وقذائف تحصينات الجيش السعودي وقوات هادي في معسكر أبو المض وقرية الوتدة وموقع جحفان بجيزان السعودية. 

هذا ودارت مواجهات عنيفة بين قوات الجيش واللجان مع قوات هادي والتحالف السعودي في مديرية قانية شرقي محافظة البيضاء وسط اليمن، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهما. 

كما تجددت المعارك بين الطرفين في منطقة قهبان بمديرية مَقْبَنَة في الريف الغربي لمحافظة تعز، في حين قتل وجرح 5 عناصر من قوات الرئيس هادي إثر تدمير آليتهم العسكرية بلغم أرضي للجيش واللجان في تلة السَيمن بمديرية ذُباب الساحلية المطلة على مضيق باب المندب جنوبي غرب المحافظة جنوب اليمن. 

غوتيرش يدين المجزرة: لإجراء تحقيق فوري وفعال

دان الأمين العام للأمم المتحدة بشدة الغارات التي إستهدفت حفل الزواج في حجة وكذلك الغارات التي إستهدفت سيارات مدنية في تعز حيث قتل ٥٠ مدنياً بينهم أطفال وجرح آخرون.

وإذ عزى أنطونيو غوتيريش ذوي الضحايا ذكّر الأطراف بواجبتهم أمام القانون الإنساني الدولي القاضي بحماية المدنيين والبنى التحتية اليمنية في النزاعات المسلحة، دعا إلى إجراء تحقيق فوري وفعال وبأسلوب شفاف،  لكنه لم يحدد إذا كان دولياً أم سعوديا ولم يشر إلى التحالف الذي تقوده السعودية بكلمة.