الجيش السوري يتقدم في الحجر الأسود وحرب اغتيالات في إدلب

الجيش السوري يواصل عملياته ضد تنظيم "داعش" في أحياء الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب دمشق، واغتيالات تطال قيادات للجماعات المسلّحة في إدلب شمال سوريا.

استهدف القصف السوري أبنية يتحصّن داخلها مسلّحو "داعش" في الحجر الأسود

واصل الجيش السوري استهدافه لمواقع تنظيم "داعش" في محيط دوّار الحجر الأسود وشارع الثلاثين، بالإضافة إلى أطراف مخيّم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق، حيث استهدف القصف السوري أبنية يتحصّن داخلها مسلّحو التنظيم.

وذكرت وكالة "سانا" السورية أن الجيش السوري تقدّم في محاور منطقة الجورة والعسالي والحجر الأسود، مكبّداً "داعش" خسائر في الأفراد والعتاد.

أما في شمال سوريا، فقد أفادت تنسيقيات المسلّحين بانفجار سيارة مفخخة على أطراف سوق الفيول في مدينة جرابلس.

وأشارت التنسيقيات إلى حالة من الفوضى تسود إدلب إثر وقوع عمليات اغتيال عدة في المدينة.

أبرز هذه العمليات طالت نائب قائد جيش العزة خالد معراتي الملقّب بأبو لهب في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى القيادي في هيئة تحرير الشام أبو الورد كفر بطيخ وعبد الله مصطفى الحسن الذي اغتيل على أيدي مجهولين، كذلك قُتل عدد من عناصر جيش الأحرار والحزب الإسلامي التركستاني.

يأتي ذلك بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة القاضي الشرعي في هيئة تحرير الشام عبد الله المحسيني، الذي أكد عبر قناته الخاصة على تطبيق التراسل "تلغرام" أنه نجا من انفجار لغم أرضي استهدف السيارة التي كانت تقله بعد الخروج من اجتماع لحل مسألة المعتقلين بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا، وأكد إصابة مرافقه في الانفجار.

 

هذا وأعلنت الهيئة حظر التجوال في المدينة لمدة ثلاثة أيام.