الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي جديد في الكسوة جنوب دمشق

الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصاروخين إسرائيليين وتقوم بتدميرهما في منطقة الكسوة بريف دمشق، ومصدر عسكري سوري يؤكد أن الضربة الإسرائيلية استهدفت موقعاً للجيش دون الإبلاغ عن إصابات.

صور متداولة على وسائل التواصل لموقع الانفجارات جنوب سوريا
صور متداولة على وسائل التواصل لموقع الانفجارات جنوب سوريا

قالت وكالة "سانا" السورية للأنباء إن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصاروخين إسرائيليين، وتم تدميرهما في منطقة الكسوة بريف دمشق، في حين قال قائد عسكري سوري لوكالة "رويترز" إن ضربة جوية إسرائيلية استهدفت موقعاً للجيش السوري في الكسوة ولم تسفر عن إصابات.

ونقل مراسل الميادين في دمشق عن مصادر أهلية سماع دوي  انفجارات عنيفة في منطقة المعامل في بلدة الكسوة جنوب دمشق بنحو 30 كم.

وقالت مصادر محلية في القنيطرة لمراسل الميادين إن 3 صواريخ إسرائيلية انطلقت عند الساعة 9.42 دقيقة (بتوقيت القدس المحتلة) من الجولان المحتل باتجاه الشرق إلى الداخل السوري، فيما حلق طيران الاسطلاع الإسرائيلي بكثافة في أجواء الجولان.

فيما تحدثت مصادر محلية في ريف القنيطرة عن تحليق مكثّف لطائرات الاحتلال الإسرائيلي فوق الجولان المحتل، ورجحت أن تكون تلك الطائرات هي التي أطلقت الصواريخ باتجاه منطقة الكسوة.

في هذه الأثناء رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الأنباء حول قيامه بعدوان في الأراضي السورية، وكان جيش الإحتلال أعلن قبل ذلك فتح الملاجئ في الجولان السوري المحتل عقب إعلان الرئيس الأميركي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، فيما أعلنت مستشفيات في صفد وطبريا والعفولة فتح الملاجئ.

وأعلن الجيش الإسرائيلي قبل ذلك استدعاء جنود الاحتياط في الدفاعات الجوية والجبهة الداخلية ووحدة الاستخبارات، كما نشر منظومة القبة الحديدية في منطقة الشمال فضلاً عن منطومات دفاعية أخرى.