لاريجاني: خروج واشنطن من الاتفاق النووي سيعرّض الامن العالمي للخطر

رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني يعلن أن خروج واشنطن من الاتفاق النووي سيعرّض الامن العالمي للخطر، وبرلمانيون في مستهل الجلسة العلنية للبرلمان يحرقون علم الولايات المتحدة ونصّ الاتفاق النووي رداً على قرار ترامب.

رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني
رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني

أعلن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن خروج واشنطن من الاتفاق النووي "سيعرّض الامن العالمي للخطر".

لاريجاني أكد أن إيران منح الاتحاد الأوروبي مهلة أسابيع "لإثبات مدى وزنها ومكانتها في حل القضايا الدولية"، مضيفاً أن المهلة الممنوحة للأوروبيين قبل اتخاذ الموقف النهائي حول البقاء في الاتفاق "يثبت أن إيران لا تبحث عن مغامرات".

المسؤول الإيراني اعتبر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "لا يفهم سوى لغة القوة وقراره بالانسحاب يعكس عقليته"، مشيراً إلى أن اتهام ترامب "الوقح" لطهران بصنع سلاح نووي "صادر عن رئيس بلد يملك آلاف الاسلحة النووية".

تصريحات لاريجاني جاءت خلال جلسة علنية للبرلمان استهلها برلمانيون بإحراق علم الولايات المتحدة ونصّ الاتفاق النووي، وذلك رداً على قرار ترامب.

كما توجه عدد من النواب إلى منصة الهيئة الرئاسية وأطلقوا شعار "الموت لأميركا"، فيما رحب باقي النواب بهذا الاجراء وأعلنوا مخاطبين ترامب "لقد أحرقت الاتفاق النووي، ونحن أيضاً نحرق علمك".

 


قائد الجيش الايراني: أشكر الله على خروج واشنطن من الاتفاق

قائد الجيش الايراني عبدالرحيم موسوي
قائد الجيش الايراني عبدالرحيم موسوي

وفي السياق، توجه قائد الجيش الايراني عبدالرحيم موسوي بالشكر إلى الله على "خروج أميركا من الاتفاق النووي"، معتبراًَ أن أكبر خسائر الاتفاق النووي كان "إضفاء الشرعية للتفاوض مع واشنطن".

أما القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري فقد بارك الخروج الاميركي من الاتفاق، معلناً أنه "لم يحظ بأي قيمة حتى قبل خروج واشنطن منه".

جعفري أكد أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي "برهن على أن تخصيب اليورانيوم كان مجرد ذريعة"، مضيفاً أن "الأعداء يركزون على قدراتنا العسكرية ولذلك على القوات المسلحة الاهتمام برفع مستواها".


قاسمي: نرحب بالحوار مع أوروبا في حال أمنت مصالحنا النووية

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن الحديث عن التوصل إلى اتفاق نووي آخر أفضل من الاتفاق الحالي هو أمر "سخيف"، مرحباً بالحوار مع أوروبا في حال أمنت مصالحنا النووية.