المفوض العام للأونروا يوجه نداءً عاجلاً للعالم لإنقاذ القطاع الصحي في غزة

مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بير كرينبول يدقّ ناقوس الخطر ويقول إن "العالم لا يقدر فعلاً ما الذي حدث في غزة منذ بداية مسيرة العودة في 30 آذار/مارس الماضي"، كاشفاً أن عدد جرحى مسيرات العودة يفوق عدد جرحى حرب 2014"، معبّراً عن صدمته بعد الجولة التي أجراها في المستشفيات والمراكز الصحية في القطاع.

 كرينبول يحذر من أن "غزة تواجه كارثة صحية وإنسانية، سيكون لها تداعيات لا تحصى على سكان القطاع"
كرينبول يحذر من أن "غزة تواجه كارثة صحية وإنسانية، سيكون لها تداعيات لا تحصى على سكان القطاع"

قال مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" بير كرينبول  إن "العالم لا يقدّر فعلاً ما الذي حدث في غزة منذ بداية مسيرة العودة في 30 آذار/مارس الماضي".

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة اليوم الثلاثاء أن "عدد جرحى مسيرات العودة يفوق عدد جرحى حرب 2014"، معبّراً عن صدمته بعد الجولة التي أجراها في المستشفيات والمراكز الصحية في القطاع.

وذكر كرينبول  أنه "ليس مصدوماً فقط بالنسبة لعدد المصابين، إنما بالنسبة لطبيعة الإصابات"، موضحاً أن "طبيعة الاصابات تشير إلى أن الذخيرة الحية استخدمت لتسبب ضرراً كبيراً في الأعضاء الداخلية والعضلات والعظام".

ووجّه مفوض الأونروا نداءً عاجلاً إلى العالم من أجل انقاذ القطاع الصحي في غزة، قائلًا  "إن تجريد غزة من الإنسانية لن يجلب السلام للمنطقة".

وإذ حذّر من أن "غزة تواجه كارثة صحية وإنسانية، سيكون لها تداعيات لا تحصى على سكان القطاع"، لفت إلى أن 70% من سكان غزة لاجئين، وأن هناك عدداً منهم استشهد وآخر أصيب.

وبشأن الأونروا، أوضح أن ميزانية الأونروا ما زالت تعاني عجزًا بقرابة 200 مليون دولار، مؤكداً أن الأولوية للتعليم وأنه سيتم العمل خلال الفترة المقبلة اجل ذلك.