وفد مغربي تطبيعي في "إسرائيل"

وفد مغربي يضم مهندسين ومخرجين وكتاب ورجال أعمال يبدأ زيارة إلى دول الاحتلال الإسرائيلي، تستمر لمدة 5 أيام، والخارجية الإسرائيلية تصف هؤلاء بأنهم "يرون أهمية للحوار والتواصل"مع (إسرائيل).

بدأ وفد مغربي غير رسمي زيارة تطبيعية تستمر خمسة أيام إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وستشمل زيارة الوفد المغربي الكنيست الإسرائيلي وعدداً من المتاحف من بينها "متحف المحرقة اليهودية" وبعض الجامعات الإسرائيلية، إضافة إلى زيارة مدن كحيفا والقدس المحتلتين بما في ذلك الأماكن المقدسة في القدس.

الوفد المغربي يضم 11 شخصًا من بينهم مهندسون ومخرجون وكتاب ورجال أعمال ممن وصفتهم الخارجية الإسرائيلية بأنهم "يرون أهمية في الحوار والتواصل مع نظرائهم في إسرائيل".

مسؤول المكتب الإعلامي في حركة "الجهاد الإسلامي"، داود شهاب، قال في تغريدة على حسابه على "تويتر" إن زيارة الوفد المغربي "هي طعنة للشهداء ومكافأة للقاتل"، داعياً المقدسيين لمنع هذا الوفد من زيارة المسجد الأقصى أو أي معلم في القدس المحتلة.