الجيش اليمني واللجان يأسرون 160 عنصراً من التحالف السعودي في الساحل الغربي

الجيش اليمني واللجان يعلنون أسر 160 عنصراً من التحالف السعودي في معارك الساحل الغربي، ويؤكدون أنهم لايزالون يسيطرون بالكامل على الحديدة ويفرضون حصاراً على قوات التحالف السعودي التي حاولت مهاجمة مناطق متفرقة واستقدمت قوات من تعز ومأرب والجوف وألوية جنوبية وغيرها.

الجيش اليمني واللجان الشعبية يؤكدون أنهم لا يزالون يسيطرون بالكامل على الحديدة (من الأرشيف)

أعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية أسر 160 عنصراً من قوات التحالف السعودي في الساحل الغربي، نقلوا إلى أماكن خارج الحديدة حرصاً عليهم من قصف طائرات التحالف السعودي.

وكان الجيش واللجان قد أعلنوا أنهم لا يزالون يسيطرون بالكامل على الحديدة.

رئيس اللجنة الثورية العليا محمد الحوثي أعلن في تغريدة له على "تويتر" أن خفر السواحل اليمني سيطر على زورق فرنسي أو أميركي قبالة سواحل الحديدة.

وفي تغريدة أخرى له قال إن هناك محاولة حثيثة من مسؤولين إماراتيين لاستنطاق اجتماعات بالمبعوث الأممي لدى اليمن مارتن غريفيث وفبركة أخبار وهي بعد لم تحدث.

قناة المسيرة اليمنية بثّت رسالة من أحد المقاتلين من داخل مطار الحديدة يؤكد الصمود في وجه التحالف السعودي والدفاع عن المدينة ومطارها. وتخلّل الرسالة أيضاً كلمة دعم لفلسطين.

إلى ذلك أعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية أنهم لا يزالون يسيطرون بالكامل على الحديدة وأنهم يفرضون حصاراً على قوات التحالف السعودي التي حاولت مهاجمة مناطق متفرقة منها بعد زجّ قوات سودانية في المعركة واستقدام ألوية من تعز ومأرب والجوف وألوية جنوبية وغيرها.

مصادر ميدانية يمنية أفادت الميادين بأن قوات التحالف السعودي تحاول تركيز كل جهدها على جبهة الدريهمي القريبة من المطار من أجل التقاط صور قريبة منه لتوظف ذلك إعلامياً.

كما أشارت مصادر محلية للميادين إلى أن غارات لمقاتلات التحالف السعودي تستهدف مطار الحديدة ومحيطه بالتزامن مع تحليق مكثف فوق المدينة.

وكان المتحدّث الرسمي باسم حركة "أنصار الله" محمد عبد السلام أكّد للميادين أن التحالف السعودي يعمد إلى التهويل الإعلامي في ما خص معركة الحديدة نتيجة فشله في تحقيق أي تقدّم، متوعداً التحالف "بمعركة استنزاف لا يستطيع الصمود فيها".

وقال عبد السلام إن التحالف السعودي لم يسيطر على مطار الحديدة بل تراجع إلى الخلف، وأن قواته محاصرة في منطقة الدريهمي.

وكالة الأنباء السعودية أعلنت عن مقتل جنديين سعوديين خلال معارك على الحدود مع اليمن، فيما أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن الجيش واللجان قصفوا بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية مواقع سعودية وتجمعات لمناصري قوات الرئيس عبدربه منصور هادي في جيزان  جنوب غرب السعودية.

ووفقاً للوزارة فقد شنّ الجيش واللجان هجوماً على موقع لمناصري هادي في تبة القيمة في جيزان مكبدين إياهم قتلى وجرحى.

وزارة الدفاع اليمنية أعلنت مقتل أكثر من 50 عنصراً من قوات التحالف السعودي وتدمير 13آلية عسكرية متنوعة لهم جراء مواجهات مع الجيش واللجان في منطقة الفازة الساحلية.

وأكد مصدر عسكري يمني استمرار قطع الإمداد عن قوات التحالف بالساحل الغربي. وأوضح أن الجيش واللجان تمكنوا من قطع خطوط الإمداد من مناطق النخيلة والجاح والفازة بعد عملية استدراج لقوات التحالف، مؤكداً استمرار العمليات العسكرية في محيط منطقتي النخيلة والشجيرة في مديرية الدريهمي جنوب الحُديْدة.

التحالف يستهدف غرفة عمليات مكتب الصحة العامة بالحديدة

ميدانياً، تدور معارك عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين قوات التحالف من جهة وقوات الجيش واللجان من جهة أخرى لليوم الثاني على التوالي في عدد من المواقع المحيطة بمطار الحديدة من الناحية الجنوبية، وشنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات جوية على أماكن متفرقة من مطار الحديدة ومنطقة المنظر الساحلية.

وأطلقت القوة الصاروخية اليمنية صاروخاً باليستياً الأحد من نوع "بدر"1 على معسكر مستحدث شرق جيزان السعودية.

يأتي ذلك بعد ساعات من استهداف مقاتلات التحالف غرفة عمليات مكتب الصحة العامة في حرم هيئة مستشفى الثورة وسط مدينة الحديدة بقصف مباشر ما أدى إلى أضرار مادية بالغة.

وأكد وزير الصحة اليمني أن قصف مقاتلات من وصفها "بدول العدوان" غرفة تنسيق الإسعاف والطوارئ في مستشفى الثورة بمدينة الحديدة غرب اليمن استهداف للصحة بكاملها في البلاد.

وفي ما وراء الحدود اليمنية، قتل وجرح عدد من قوات التحالف إثر عملية هجومية للجيش واللجان على مواقعهم في تلة القيمة قبالة جبل "إم بي سي"، بالتزامن مع قصف الجيش واللجان بالمدفعية تجمعاً للجنود السعوديين في موقع الخقاقة بجيزان السعودية. 

هذا وعادوت مقاتلات التحالف شنّ غارات جوية على مديريتي حرض وميدي الحدوديتين بمحافظة حَجّة غرب اليمن، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي مكثف للتحالف أيضاً على مناطق وقرى متفرقة في مديريتي رازِح ومُنَبْه الحدوديتين بمحافظة صعدة شمال البلاد. 

منظمات دولية تدعو إلى الحفاظ على أداء ميناء الحديدة

منظمة الصحة العالمية تدعو إلى حماية ميناء الحديدة والسماح لأدائه المتواصل

وفي السياق، دعت منظمة الصحة العالمية إلى حماية ميناء الحديدة والسماح لأدائه المتواصل، لافتة إلى أنه يتم جلب أكثر من سبعين في المئة من المواد الغذائية والأدوية الأساسية وإمدادات الرعاية الصحية من خلاله.

بدوره دعا برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى الحفاظ على تدفق الغذاء بحرية عبر ميناء الحديدة. وقال المسؤول في البرنامج ستيفن أندرسون إن الحصار يمكن أن يكون له تأثير كبير على المدنيين.