القضاء البحريني يُبرىء الأمين العام لجمعية الوفاق من تهمة التخابر مع قطر

موقع هيومن رايتس ووتش البحرين يكشف عن الحكم ببراءة أمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان من تهمة التخابر مع قطر، وببراءة القياديين في الوفاق الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود من التهمة نفسها.

 السلطات البحرينية تصدر اليوم حكمها على الأمين العام لجمعية "الوفاق" البحرينية المعارضة

كشف موقع "هيومن رايتس ووتش البحرين" عن الحكم ببراءة أمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان من تهمة التخابر مع قطر.

وتحدث الموقع المذكور  عن الحكم ببراءة القياديين في الوفاق الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود من التهمة نفسها.

من جهتها نشرت جمعية الوفاق البحرينية تغريدة على صفحتها الرسمية تقول إن "محاكم النظام أصدرت حكماً بالبراءة على زعيم المعارضة والشيخ حسن سلطان والاستاذ علي الأسود من تهمة التخابر مع دولة قطر.

​رئيس المكتب السياسي للمعارضة البحرينية في لندن علي الفايز قال للميادين إن حكم المحكمة بحق الشيخ علي سلمان "غير مكتمل، ونحن نسعى لعملية سياسية متكاملة في البحرين".

يأتي ذلك في ظل ترقّب إصدار السلطات البحرينية اليوم الخميس حكمها على الأمين العام لجمعية "الوفاق" البحرينية المعارضة الشيخ سلمان وآخرين في قضية اتهم فيها بالتخابر مع قطر.

ودعت منظمة العفو الدولية للإفراج الفوري عن أمين عام جمعية الوفاق البحرينية المعارضة الشيخ علي سلمان.

وأكدت منظمة العفو في تغريدة لها على "تويتر" في 19 حزيران/ يونيو الماضي أن "الشيخ سلمان سجين رأي وعلى البحرين الإفراج الفوري عنه"

 بالتوازي، طالبت 34 منظمة حقوقية دولية من 25 دولة بإسقاط جميع التهم الموجهة للشيخ سلمان والإفراج الفوري وغير المشروط عنه مضيفة أنّ تهم السلطات البحرينية له كيدية مدفوعة بدوافع سياسية.
وتابع البيان "من المتوقع أن تصدر المحكمة الجنائية العليا حكماً في القضية، وقد دعا مكتب النيابة العامة المحكمة الجنائية العليا إلى إصدار "العقوبة القصوى"، والتي يمكن في هذه الحالة أن تكون حكماً بالإعدام، فيما شجبت المنظمات غير الحكومية هذا الاستخدام للقضاء لمعاقبة نشطاء المعارضة على الإعراب العلني عن قناعاتهم ووجهات نظرهم التي تعارض الحكومة البحرينية. إنَّ هذه المحاكمة تنتهك حقوق الشيخ علي سلمان في الحرية وضمان المحاكمات العادلة وحرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات".

وأشارت المنظمات بأنَّ المحاكمة الأخيرة ضد الشيخ علي سلمان تؤكد الإطباق على الفضاء الديمقراطي في البلاد.

من جهته، قال رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش في تغريدة له إنه تم رصد 157 مادة تحرّض على الكراهية من حسابات محسوبة على السلطة في مواقع التواصل الاجتماعي ضد زعيم المعارضة البحرينية تم  الشيخ علي سلمان وذلك خلال يومين ونصف قبل صدور الحكم القضائي بحقه في قضية كيدية يحاكم فيها لأسباب تتعلق بحرية التعبير عن الرأي.

 

أمّا المحامي البحريني عبدالله الشملاوي فغرّد قائلاً: "رافقتُ الشيخ علي سلمان في كل جلسات التحقيق  معه ومحاكمته (عداالمحاكمة الجارية) وكان الشيخ مثالاً الصابر المحتسب، بوصلته الوطن دون مزايدات وهمه المواطن دون رتوش.هذا هو الشيخ علي سلمان المناضل السلمي ، فرج الله عنه وعن رفاقه".