الرياض تعلن تعليق صادراتها النفطية عبر المضيق والكويت تحذو حذوها

بعد استهداف بوارج سعودية عبر باب المندب، الرياض تعلن تعليق صادراتها النفطية عبر المضيق بشكل مؤقت والكويت تقول إنها قد توقف صادرات النفط عبره. بالتزامن، وصل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث إلى العاصمة صنعاء من أجل لقاء قيادات أنصار الله.

الرياض تعلن تعليق صادراتها النفطية عبر مضيق باب المندب بشكل مؤقت

أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن بلاده ستوقف مؤقتاً كل شحنات الخام التي تمر في مضيق باب المندب بعدما تعرضت ناقلتان نفطيّتان سعوديتان للهجوم من جانب الجيش اليمني واللجان الشعبية.

ووفق الفالح فإن التعليق سيتم "بشكل فوري إلى أن تصبح الملاحة خلال هذا المضيق آمنة".

كذلك، أصدرت شركة "أرامكو" السعودية بيان توضيحي حول استهداف ناقلتين من ناقلات النفط الخام العملاقة، والتابعتين للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري "البحري"، قالت فيه إنه "من أجل سلامة الناقلات وطواقمها، وتجنب حوادث انسكاب النفط الخام، علّقت أرامكو السعودية إرسال جميع شحنات النفط الخام عبر مضيق باب المندب إلى أن تصبح الملاحة خلال مضيق باب المندب آمنة، وذلك بشكلٍ فوري ومؤقت، حيث تقوم الشركة بتقييم الوضع الراهن لاتخاذ الإجراءات المناسبة".

وأوضحت الشركة أن الناقلتين تحمل كلٌ منهما مليوني برميل من النفط الخام العائد لها. 

وفي سياق متصل، وصل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث إلى العاصمة صنعاء من أجل لقاء قيادات أنصار الله. 

وكشف مصدر دبلوماسي يمني أن غريفيث سيلتقي قيادات المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني للوقوف على موقف أنصار الله والقيادات اليمنية في صنعاء من خطّته لاحتواء التصعيد العسكري في محافظة الحديدة.

المصدر قال أيضاً إن خطة غريفيث تتضمن انسحاب الجيش واللجان من مدينة الحديدة ومينائها وإحلال قوات أمنية حكومية بإشراف أممي بدلاً منه.

الكويت قد توقف صادرات النفط أيضاً

وفي السياق، أعلنت الكويت أنها قد توقف صادرات النفط عبر مضيق باب المندب.

رئيس مجلس إدارة شركة ناقلات النفط الكويتية بدر الخشتي قال إن الأمر ما زال قيد الدراسة وإن القرار النهائي لم يتخذ بعد وشدّد الخشتي على ضرورة إيجاد بديل ودراسة كلّ الاحتمالات قبل اتخاذ القرار النهائيّ.