مصادر للميادين: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و"إسرائيل"

مصادر مطلعة تكشف لمراسل الميادين أن الـ 48 ساعة القادمة قد تكون حاسمة بالنسبة لموضوع التهدئة بين حركة حماس و "إسرائيل"، ومراسلنا يشير إلى أن وفد حركة فتح لن يشارك في حوارات الفصائل في القاهرة لأن ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة مع "إسرائيل" يبدو على عجل.

موفد من حماس توجه إلى القاهرة لإحياء المصالحة الفلسطينية في تموز/يوليو 2018
موفد من حماس توجه إلى القاهرة لإحياء المصالحة الفلسطينية في تموز/يوليو 2018

كشفت مصادر مطلعة لمراسل الميادين أن الـ 48 ساعة القادمة قد تكون حاسمة بالنسبة لموضوع التهدئة بين حركة حماس و"إسرائيل" على أساس 4 ملفات منها معجّل ومنها مؤجل برسم التطورات.

وبحسب المصادر فإن وزير المخابرات المصري عباس كامل زار تل أبيب أمس الأربعاء على رأس وفد رفيع من الأمن المصري لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق قبل يوم الجمعة القادم.

ووفق التلفزيون الإسرائيلي فإن وزير المخابرات المصري قد يزور رام الله في محاولة جديدة لإقناع الرئيس محمود عباس بمباركة التهدئة، إلا أن الأمر لم يؤكد بعد من أي جهة فلسطينية أو مصرية.

كذلك لفتت المصادر إلى أن سمات الصفقة القادمة ستشمل تمويل قطر لفواتير كهرباء غزة بالتعاون مع "إسرائيل"، ودفع قطر لرواتب الموظفين في غزة بالتعاون مع مصر، وتهدئة لمدة عام وإقامة ممر مائي بين غزة وقبرص يخضع لرقابة أمنية إسرائيلية كاملة.

مراسل الميادين أشار إلى أن وفد "فتح" لن يشارك في حوارات الفصائل في القاهرة لأسباب عدة منها أن ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة مع "إسرائيل" يبدو على عجل.

وكان وفدا حماس وفتح زارا القاهرة في 31 تموز/ يوليو الماضي تلبية لدعوة من السلطات المصرية لبحث التطورات في الشأن الفلسطيني وتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام ومواجهة "صفقة القرن" وقانون القومية العنصري، إضافة إلى سبل رفع العقوبات عن قطاع غزة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية زعمت أن شخصية إسرائيلية توجهت إلى قطر لتجنيد الأموال لتمويل التسوية في قطاع غزة، التي تتضمن حسب ما ذكرت أربع مراحل متمثلة التهدئة وفتح معبر رفح واتفاقاً بين فتح وحماس لاستئناف دفع الأجور، ودخول السلطة لإدارة القطاع برعاية مصرية والإعداد للانتخابات هناك إضافة للإستثمار بالبنى التحتية وتقليص البطالة وربط مرفأ غزة بمرفأ بور سعيد المصري، والخاتم بالموافقة على التهدئة لخمس أو عشر سنوات وتبادل أسرى،  وفق الصحافة الإسرائيلية.


هآرتس: مقترح الاتفاق بين حماس و (إسرائيل) يتكون من ست مراحل

هذا ونشرت صحيفة "هآرتس" العبرية مخطط الاتفاق بين حماس و(إسرائيل) الذي دخل أمس الأربعاء حيّز التنفيذ وهو يتكون من ست مراحل.

ثلاثة مسؤولين كبار في (إسرائيل) قالوا لـ"هآرتس" إن التفاهمات تضم ستة بنود رئيسية ستنفذ تدريجياً بشرط الحفاظ على الهدوء كاملاً وفق البنود التالية: 

-وقف شامل للنار. 

-فتح المعابر وتوسيع مناطق الصيد.

-مساعدة طبية وانسانية.

-تسوية موضوع الأسرى والمفقودين والمعتقلين. 

-ترميم واسع للبنى التحتية في قطاع غزة بتمويل أجنبي. 

-محادثات حول مرفأ بحري وآخر جوي.