اتفاق بين الجيش السوري ووجهاء مخيم الركبان ومباحثات بين عمان وموسكو لتفكيكه

مراسل الميادين ينقل عن وجهاء في مخيم الركبان في التنف قولهم إنه تم التوصل إلى اتفاق مع الجيش السوري من 9 بنود، ووزير الخارجية الأردني يؤكد المعلومات ويقول إن عمان وموسكو تبحثان جدياً تفكيك مخيم الركبان وعودة اللاجئين السوريين بشكل آمن.

  • وجهاء في مخيم الركبان في التنف: معلومات عن اتفاق مع الجيش السوري

نقل مراسل الميادين عن وجهاء في مخيم الركبان في التنف معلومات حول التوصل إلى اتفاق مع الجيش السوري من 9 بنود.

وبحسب الاتفاق فانه تم التوافق على علاج 150 حالة حرجة في مخيم الركبان في مستشفيات دمشق أو غيرها، وتسوية أوضاع كل شخص من ذوي الحالات المرضية ضمن الخدمة الاحتياطية الإلزامية.

وأشار أيضاً إلى تعهّد وجهاء الركبان والتنف بتقديم الوثائق للراغبين بالتسوية وللعسكريين والمطلوبين للخدمة العسكرية وتقديم قوائم أسماء الموظفين الموجودين في المنطقة والراغبين بالمصالحة وتسوية أوضاعهم.

وأوضح الاتفاق أن مخيم الركبان يديره مجلس مدني محلي من وجهاء وشيوخ العشائر في المنطقة والفعاليات المدنية.

من جهة أخرى أكد وزير الخارجية الأردني أن الأردن وروسيا يبحثان جدياً تفكيك مخيم الركبان وعودة اللاجئين السوريين بشكل آمن.

وأوضح عدم وجود موعد محدد لإعادة فتح المعابر الحدودية مع سوريا، مضيفاً "هناك مباحثات تقنية بشأنها".

وفي موضوع آخر اعتبر الوزير الأردني أن "التحالف الاستراتيجي الشرق أوسطي المقترح من واشنطن لا يزال مجرد تصور هدفه التعاطي مع أزمات المنطقة".