ظريف يؤكد من بغداد دعم جهود العراق لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية

وزير الخارجية الإيراني يؤكد من بغداد الذي يزورها حالياً للقاء كبار المسؤولين العراقيين على تعزيز علاقات بلاده مع العراق. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي أكدا على ضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، ودعم الجهود العراقية الهادفة إلى تطبيع العلاقات العربية السورية.

ظريف يؤكد تعزيز علاقات بلاده مع بغداد ودعمهما عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية
ظريف يؤكد تعزيز علاقات بلاده مع بغداد ودعمهما عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن سياسة بلاده مبنية على إقامة أفضل العلاقات مع جيرانها، مشدداً على أن بغداد تتطلع إلى مستقبل أفضل للعلاقات مع إيران.

وخلال استقباله وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أعرب عبد المهدي عن أمله بأن تؤدي الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين إلى تعزيز العلاقات الثنائية.

من جهته أكد ظريف، وقوف بلاده إلى جانب العراق، وتعزيز نظامه السياسي والديمقراطي.

ظريف الذي وصل إلى بغداد أمس الأحد التقى نظيره العراقي محمد علي الحكيم وكبار المسؤولين العراقيين.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع الحكيم قال ظريف "ناقشنا في هذه الزيارة العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية والحدود المشتركة، وتسهيلات المسافرين".

وأضاف "كذلك ناقشنا محاربة الإرهاب والاستقرار في عموم المنطقة".

وأكد ظريف دعم بلاده لجهود العراق الهادفة إلى تطبيع العلاقات العربية السورية، وعودة هذا البلد إلى جامعة الدول العربية.

وزير الخارجية العراقي قال من جهته "ناقشنا الحلول المطروحة للقضاء على الإرهاب في سوريا، ودعم الحكومة السورية، ووحدة أراضيها وسيادتها على جميع الأراضي السورية"، مضيفاً "كما ناقشنا دعم جهود العراق في عودة سوريا إلى الجامعة العربية".

وسيبحث ظريف خلال زيارته مع المسؤولين العراقيين ملفات هامة أبرزها التعاون بين بغداد وطهران على مستوى الاقتصاد والأمن والسياسة، فضلاً عن مناقشة التطورات، وآخر المستجدات في المنطقة.

ويرافق وزير الخارجية الإيراني في زياراته أكثر من 30 شخصية سياسية واقتصادية، وستستمر زيارته حتى يوم الخميس المقبل، حيث سيشارك في ندوات اقتصادية في بغداد وأربيل والسليمانية وكربلاء والنجف، وفق جدول أعمال الزيارة.

كما سيلتقي ظريف غداً الثلاثاء في أربيل مسؤولين في إقليم كردستان العراق، وفق لما أعلنت السفارة الإيرانية في بغداد.