واشنطن ترفض طلباً روسياً سورياً لنقل لاجئي مخيم الركبان

مركز المصالحة الروسيّ يعلن أنّ واشنطن رفضت طلباً مشتركاً من غرف العمليات الروسية والسورية المعنية بتنظيم عودة اللاجئين لعبور قوافل النقل إلى منطقة التنف بهدف نقل لاجئي مخيم الركبان.

  • واشنطن ترفض طلباً روسياً سوريا لنقل لاجئي مخيم الركبان عبر التنف

أعلن مركز المصالحة الروسيّ أنّ الولايات المتحدة رفضت طلباً مشتركاً من غرف العمليات الروسية والسورية المعنية بتنظيم عودة اللاجئين لعبور قوافل النقل إلى منطقة التنف بهدف نقل لاجئي مخيم الركبان.

وقال رئيس المركز سيرغي سولوماتين إنّ الرفض الأميركيّ جاء برغم إتمام السلطات السورية جميع الأنشطة الخاصة بنقل اللاجئين من مخيم الركبان إلى أماكن إقامتهم الدائمة.

وفي 28 شباط/ فبراير الماضي أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية أن المسؤول الوحيد عن الكارثة الإنسانية التي يعيشها المواطنون في مخيم الركبان هو الاحتلال الأميركي وأدواته.

وفي اليوم نفسه، ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنّها ترى ضرورة التخلّص من الوجود الأميركي حول مخيم الركبان.

واعتبرت أنه من الضروري البدء في إجلاء سكان مخيم الركبان وإزالته من دون تأخير.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قد أعلن أن موسكو تعتبر أنه من الضروري ودون تأخير البدء في إجلاء سكان مخيم الركبان في سوريا وإزالته.

وأشارت إلى أن التقارير الواردة تثير قلقاً من أن الجانب الأميركي يؤخر عملية إخلاء المخيم على أمل ضمان الحفاظ على ما يسمى بالنشاط الحيوي من خلال تنظيم قوافل المساعدات الإنسانية الدولية.