روحاني: زيارة العراق تثبت إمكانية تحقيق علاقات جيدة مع جميع جيراننا

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد أن زيارته الأخيرة للعراق كانت "نقطة تحول بالنسبة للبلدين أثبتت أنه بإمكاننا امتلاك علاقات طيبة وقريبة مع جميع جيراننا". ورئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني يؤكد أنّ "زيارة الرئيس حسن روحاني للعراق أثمرت عن انجازات كثيرة على الصعد الاقتصادية والسياسية والأمنية"، ويكشف عن "اتخاذ قرارات هامة وجيدة وثمينة جداً بخصوص اتفاقية الجزائر ١٩٧٥ خلال زيارة روحاني الى العراق". 

لاريجاني: تمّ اتخاذ قرارات هامة وثمينة جداً بخصوص اتفاقية الجزائر ١٩٧٥ خلال زيارة روحاني الى العراق
لاريجاني: تمّ اتخاذ قرارات هامة وثمينة جداً بخصوص اتفاقية الجزائر ١٩٧٥ خلال زيارة روحاني الى العراق

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن زيارته الأخيرة للعراق كانت "نقطة تحول بالنسبة للبلدين أثبتت أنه بإمكاننا امتلاك علاقات طيبة وقريبة مع جميع جيراننا".

واعتبر روحاني، خلال افتتاح أقسام جديدة في مشروع "بارس الجنوبي الغازي" في محافظة بوشهر جنوب البلاد، أن "أعداء إيران والعراق على مدى 30 عاماً لم يتركونا نتفق حول شط العرب وأن يستفيد أبناء خرمشهر وآبادان والبصرة من خيرات هذا النهر العظيم"، لافتاً إلى أنه خلال زيارة العراق "توصلنا الى اتفاق وقد أعلنا عنه عبر بيان رسمي، وهذا دليل على أنه بإمكان كلا الشعبين مساعدة بعضهما البعض".

وتطرق روحاني إلى انتاج ايران للبنزين موضحاً أنه أصبح ضعفين، مشيراً إلى أن "أولئك الذين فرضوا علينا العقوبات وضعوا منع استيراد البنزين أولاً، ـما اليوم فهم يعلمون أن الشعب الايراني ليس بحاجة للبنزين".

وأكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني بدوره أنّ "زيارة الرئيس حسن روحاني للعراق أثمرت عن انجازات كثيرة على الصعد الاقتصادية والسياسية والأمنية". 

وكشف لاريجاني في كلمة له في البرلمان أنّه "تمّ اتخاذ قرارات هامة وجيدة وثمينة جداً بخصوص اتفاقية الجزائر ١٩٧٥ خلال زيارة روحاني الى العراق". 

ووجه لاريجاني الشكر لكل من المرجع الديني آية الله علي السيستاني لـ"لقائه البناء والمثمر مع الرئيس الايراني"، ولـ"الحكومة العراقية الشقيقة والصديقة لحسن ضيافتها خلال الزيارة". 

يذكر أنّ الرئيس الإيراني حسن روحاني زار العراق مؤخراً، والتقى كلاً من الرئيس العراقي برهم صالح، والمرجع الديني السيستاني.