رئيس الوزراء الفلسطيني: حكومتنا هي حكومة الكل الفلسطيني وإنهاء الانقسام

رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد يقول إن الحكومة الجديدة ستكون حكومة الكل الفلسطيني وأن استراتيجيتها هي تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه وإنهاء الانقسام.

إشتية: استراتجيتنا هي تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه
إشتية: استراتجيتنا هي تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية "لن يكون على طاولتي من يعتقد أنه يقدم معروفاً للمواطن، نحن جئنا لخدمة المواطن الفلسطيني ولن نسمح أن يستجدي المواطن حقه فكرامة الناس خط أحمر".
وأضاف أن الحكومة هي حكومة الكل الفلسطيني، مؤكداً أنها "لن تكون حكومة برستيج والوزراء سينزلون للشارع لتحسس هموم المواطن"، ومشدداً "من لا يكتب معنا بالأزرق لن يصحح لنا بالأحمر ولن نقبل من لا يغبر حذائه في خدمة الوطن.. فالوطن بحاجة أن نحميه ونحمله".
وتابع "استراتجيتنا هي تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه".
رئيس الوزراء أكد "سنعمل وفق صلاحياتنا لانهاء الانقسام وعلى الفصائل تحمل الدور الأكبر في هذة القضية، مشدداً أن 
"الحكومة القادمة ستشارك فيها ست فصائل وهي فتح وجبهة النضال وحزب الشعب والجبهتين العربية والفلسطينية".

ونوّه إشتية مباركاً الجبهة الشعبية لعدم مشاركتها في اي حكومة قائلاً "نحترم قرارها السياسي بعدم المشاركة".
وكشف رئيس الوزراء الجديد أن المخيمات سيكون لها خصوصية "نظراً للظروف الخاصة التي يعيشها أخوتنا اللاجئين في المخيمات"، مؤكداً "سترون أداءنا على الأرض وتقيمونا.. عقولنا وقلوبنا وأبوابنا مفتوحة للجميع".