هنية: مستعدون للقاء عاجل بين حماس وفتح لاستعادة الوحدة الفلسطينية ومواجهة "صفقة القرن"

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية يؤكد استعداد الحركة لعقد لقاءات عاجلة وسريعة مع الكل الوطني من دون استثناء وخاصة مع حركة فتح، كما يدعو الرئيس عباس للمجيء إلى غزة "لنعلن معاً عن استراتيجية وطنية لمواجهة صفقة القرن". وعضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد أكد للميادين أن تصريحات هنيّة "ايجابية ومختلفة عن السابق"، مطالباً بالتزام جاد وحقيقي بضمانة مصرية.

هنية: هدف الحراك الصهيو-أميركي هو تصفية القضية السياسية للشعب الفلسطيني
هنية: هدف الحراك الصهيو-أميركي هو تصفية القضية السياسية للشعب الفلسطيني

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية استعداد الحركة لعقد لقاءات عاجلة وسريعة مع الكل الوطني من دون استثناء وخاصة مع حركة فتح.

وأضاف هنية في مؤتمر صحافي للفصائل تحت عنوان "متحدون في مواجهة صفقة القرن" أن حماس مستعدة للقاء وطني جامع  ولقاء الرئيس محمود عباس للبحث في كيفية استعادة الوحدة الوطنية، ومشدداً أنه "لا للوطن البديل ولا للتنازل عن حق العودة وعن أي شبر من القدس".

وأكد "الأرض لنا والقدس لنا ولن نتخلى عن حقنا مهما كانت الضغوطات وليس منّا وليس فينا من يقبل التعاطي مع صفقة القرن".

هنية رأى أن الفلسطينيين بحاجة اليوم إلى التوافق على استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات. كما أكد أن هدف الحراك الصهيو-أميركي هو تصفية القضية السياسية للشعب الفلسطيني، مشدداً "هذا خطير جداً".

وأشار إلى وجود مساعٍ لإشغال الأمة بوضعها الداخلي عن قضية فلسطين، ومحاصرة ثقافة المقاومة، مشدداً "نرفض السيادة الإسرائيلية على أي جزء من القدس كما نرفض أي محاولة لتصفية حق العودة".

وتابع هنية "تمّ تسجيل محطات فارقة في الصمود البطولي الأسطوري لشعبنا الفلسطيني في مواجهة محاولات تصفية القضية"، لافتاً إلى أن "محاولات إسرائيل اختراق الجسم العربي تجري من البوابة الرسمية ومن رأس الهرم السياسي في بعض الدول".

وأكد أن فصول صفقة القرن هي من صناعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الأساس.

رئيس المكتب السياسي لحماس ختم قائلاً "ندعو الرئيس عباس للمجيء إلى غزة لنعلن معاً عن استراتيجية وطنية لمواجهة صفقة القرن".

وكانت معلومات قد كشفت في 18 نيسان/ أبريل الجاري أن جاريد كوشنير مستشار الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب يُزمع الإعلان عن "صفقة القرن" بعد شهر رمضان المقبل.

جدير بالذكر أن ترامب أعلن قبل فترة أنه سيقدّم خطة للسلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، أطلق عليها اسم "صفقة القرن"، وأكد الفلسطينيون بكافة فصائلهم أنهم يرفضون الخطة المذكورة.


الأحمد للميادين: نريد التزاماً جاداً وحقيقياً لما تمّ الاتفاق عليه بضمانة مصرية

الأحمد للميادين: موقفنا واضح من التطبيع وهو رفضه ونرفض المساعي لجعلنا نصطف في مواجهة إيران
الأحمد للميادين: موقفنا واضح من التطبيع وهو رفضه ونرفض المساعي لجعلنا نصطف في مواجهة إيران

عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد أكد للميادين ردّ على تصريحات هنية ووصفها بأنها "ايجابية ومختلفة عن السابق".

وقال الأحمد إن "صفقة القرن" نُفذت من قبل "إسرائيل" وأميركا منذ أكثر من عام ونحن ندفع الثمن، مشدداً "فلتبدأ خطوات عملية عبر الشقيقة مصر التي تتولى ملف المصالحة".

الأحمد أكد "لسنا بحاجة إلى حوارات جديدة وإنما إلى خطوات عملية وهي تنفيذ ما تمّ الاتفاق عليه آخره عام 2017".

وشدد قائلاً "نريد التزاماً جاداً وحقيقياً لما تمّ الاتفاق عليه بضمانة مصرية لأن الثقة مهزوزة بيننا".

ولفت إلى أن "أبو مازن ليس بحاجة لدعوة للمشاركة في مسيرات العودة ولدينا شهداء من فتح في هذه المسيرات".

الأحمد أكد "علينا اتخاذ خطوات عملية لاستعادة الثقة بيننا وعلينا التوحد حول رفض صفقة القرن قولاً وفعلاً"، لافتاً "نحتاج إلى ضامن لتنفيذ الاتفاقات والمجلس الوطني شدد مسبقاً على ضرورة إنهاء الانقسام".

عضو اللجنة المركزية في حركة فتح أكد في الختام "موقفنا واضح من التطبيع وهو رفضه ونرفض المساعي لجعلنا نصطف في مواجهة إيران".