عبد المهدي: داعش لازال يشكل خطراً في جميع أنحاء العالم رغم تراجعه

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يقول إن تنظيم داعش لا يزال يشكل خطراً في جميع أنحاء العالم رغم تضاؤل قدراته، والمستشار الأمني للحكومة العراقية يكشف أن أبو بكر البغدادي يتواجد بين صحراء الأنبار العراقية وصحراء حمص السورية.

رئيس الوزراء العراقي:  فيديو أبو بكر البغدادي تم تصويره في منطقة نائية
رئيس الوزراء العراقي: فيديو أبو بكر البغدادي تم تصويره في منطقة نائية

قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، إن تنظيم داعش لا يزال يشكل خطراً في جميع أنحاء العالم رغم تضاؤل قدراته، مضيفاً أن الفيديو الذي ظهر فيه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي تم تصويره في منطقة نائية، لم يحدد مكانها بدقة.
وأظهر تسجيل مصور نشرته شبكة إعلامية تابعة للتنظيم في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين رجلاً قالت إنه البغدادي، في أول ظهور له منذ 5 سنوات، في حال صح أنه هو الرجل الظاهر في الفيديو.

وأشار عبد المهدي إلى أن ظهور البغدادي هو محاولة لدعم أنصار التنظيم، متوقعاً أن يحاول التنظيم تنفيذ مزيد من الهجمات.
ولفت عبد المهدي إلى أن داعش ليست مجرد تنظيم صغير، قائلاً "هو تنظيم منتشر وسيحاول إعادة الثقة مرة أخرى إلى مقاتليه وتنفيذ هجمات مثل هجمات عيد القيامة في سريلانكا هذا الشهر والتي أعلن التنظيم مسؤوليته عنها".

وشنت قوات سوريا الديمقراطية عملية عسكرية على آخر جيب لتنظيم داعش في الأراضي السورية وهو منطقة الباغوز بريف دير الزور، حيث كان يعتقد أن البغدادي موجود فيها، ولم يتم الكشف حينها عن مصير البغدادي أو أية معلومات تشير إلى مكانه.

من جانبه، قال المستشار الأمني للحكومة العراقية هشام الهاشمي إن المسؤولين قلصوا الأماكن التي يحتمل وجود البغدادي فيها من 17 إلى 4، مضيفاً أنها تقع في صحراء محافظة الأنبار العراقية أو صحراء حمص بشرق سوريا.