لافروف: دول خليجية مستعدة للنظر في مبادرة إيران حول معاهدة عدم الاعتداء

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن دولًا خليجية مستعدة للنظر في مبادرة ايران للتوقيع على معاهدة بعدم الاعتداء، ويدعو طوكيو لعقد معاهدة سلام تعكس الوقائع وتضع مبادئ لتطوير العلاقات الثنائية.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ ف ب)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ ف ب)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن هناك دولاً خليجية مستعدة للنظر في مبادرة إيران لإبرام معاهدة بشأن عدم استخدام القوة.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف دعا خلال زيارته للعراق دول الخليج للتوقيع على معاهدةٍ بعدم الاعتداء.

وأكد لافروف أن موسكو لا تفرض وساطتها في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة، وهي ترحّب ببدء المفاوضات بينهما.

في سياق متصل، نفى الكرملين المزاعم عن وجود رفض روسي لتوريد نظام الدفاع الجوي "S400" إلى إيران.

إلى ذلك، دعا لافروف، الذي يزور اليابان حالياً، دعا طوكيو لعقد معاهدة سلام تعكس الوقائع وتضع مبادئ لتطوير العلاقات الثنائية.

وفي حديثه حول مسألة تبعية جزر الكوريل الجنوبية، وهي سلسلة جزر في المحيط الهادي تسيطر عليها روسيا، أوضح لافروف أن البيان الذي وقعه الاتحاد السوفيتي واليابان عام 1956 يدل على أن طوكيو كانت تعتبر هذه الجزر آنذاك جزء من الأراضي السوفيتية.

وذكر لافروف أن بيان عام 1956، ينص على أن روسيا واليابان ستعملان على عقد معاهدة سلام، الأمر الذي يتطلب قبل كل شيء الاعتراف بنتائج الحرب العالمية الثانية. وأكد أيضاً جاهزية موسكو لحل مسألة ترسيم الحدود بين البلدين كبادرة حسن النوايا.

ونشب نزاع بين روسيا واليابان منذ الحرب العالمية الثانية حول تبعية جزر الكوريل الأربع، وبسبب هذا النزاع لم يتم توقيع اتفاق سلام بين البلدين، ونقلت وسائل إعلام روسية عن لافروف قوله من بكين إن "موسكو قلقة إزاء خطط نشر صواريخ أميركية في اليابان".