قوى الحرية والتغيير في السودان توافق على مبادرة إثيوبية بشأن الفترة الانتقالية

قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان تعلن أنها وافقت على كل النقاط الواردة في مسودة الاتفاق التي تسلمتها من الوسيط الإثيوبي بشأن الفترة الانتقالية في البلاد.

قوى الحرية والتغيير في السودان توافق على مبادرة إثيوبية بشأن الفترة الانتقالية
قوى الحرية والتغيير في السودان توافق على مبادرة إثيوبية بشأن الفترة الانتقالية

أعلنت قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان أنها وافقت على كل النقاط الواردة في مسودة الاتفاق التي تسلمتها من الوسيط الإثيوبي بشأن هياكل الفترة الانتقالية.

ووفقاً للمعارضة فإن المرحلة الانتقالية ستمتد لثلاثة أعوام حيث اقترح الوسيط الإثيوبي تشكيل الهيئة من 15عضواً ثمانية منهم من المدنيين، وسبعة عسكريون، أما البرلمان الانتقالي فسيضم 300 مقعد على أن تحتفظ المعارضة بثلثي مقاعده.

المتحدث باسم قوى الحرية والتغيير بابكر فيصل قال من جهته إن الوسيط الإثيوبي أجّل اللقاء الذي كان مقرراً مع قوى الحرية، لافتاً إلى أن الاجتماع الذي تأجل كان سيتسلم فيه الوسيط رد قوى الحرية على مسودة الاتفاق.

ائب رئيس المجلس العسكري في السودان محمد حمدان دقلو حميدتي قال إن المجلس العسكري استطاع أن يحبط مخططاً لتفكيك البلاد، وهو جاهز لتشكيل حكومة لتسيير الفترة الانتقالية حتى الانتخابات.

وفي سياق آخر، كشف حميدتي أن السودان يشارك بأكبر قوة في التحالف السعودي، مشيراً إلى أن أن السودان يقاتل مع الإمارات والسعودية، وأن قواته من أكبر القوات المشاركة في التحالف حيث يبلغ قوامها ثلاثين ألف جندي.