"منتدى ڤالداي الدولي": اهتمام كبير لقضايا الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وإيران

"منتدى ڤالداي الدولي" المؤتمر الثالث للحوار الروسي الإيراني يعقد في موسكو بالشراكة مع معهد طهران للدراسات السياسية والدولية (IPIS)، ويولي اهتماماً كبيراً لقضايا الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وإيران ، متضمناً تحليلاً للوضع الدولي من خلال عيون موسكو وطهران.

عقد في موسكو وفي إطار "منتدى ڤالداي الدولي" المؤتمر الثالث للحوار الروسي الإيراني بالشراكة مع معهد طهران للدراسات السياسية والدولية (IPIS).

وشارك في هذا الحوار خبراء ودبلوماسيون روس وإيرانيون، حيث ناقشوا الوضع في سوق الطاقة العالمي، والحرب في سوريا، والتعاون في إطار "المثلث الروسي الإيراني التركي".

كما تم إيلاء اهتمام كبير لقضايا الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وإيران، وكذلك تحليل الوضع الدولي من خلال عيون موسكو وطهران. 

يشار إلى أن الحوار يجري على خلفية التوترات المتزايدة في الشرق الأوسط والتصريحات الاخيرة لترامب المعادية لايران.

وفي الإطار قال مدير دائرة التخطيط الاستراتيجي والإدارة بوزارة الخارجية الإيرانية مهدي سبحاني للميادين إن "العقوبات الجديدة المفروضة من قبل أميركا على إيران هي إغلاق تام ونهائي للعلاقة الدبلوماسية بين البلدين، ونحن لانعتبرها مفروضة ضد شخص محدد بل مفروضة على الشعب الإيراني بأكمله. 

كما تم أثناء جلسة الحوار الاستراتيجي الروسي الإيراني استنكار التهديدات الأميركية لإيران وإمكانية بدء حراك عسكري ضدها.

رئيس معهد الدراسات الدولية والسياسية (IPIS) محمد كاظم سجادبور "أوضح للميادين إن إيران بالطبع ليست مشجّعة على أي حرب، لكن اذا حصل ذلك فعلياً وتمت مهاجمة إيران، فإنها ستدافع بكل ما لديها من قوة عن ارضها وشعبها".