خطاب مرتقب لبن صالح: هل يؤجل الانتخابات؟

مراسل الميادين يتحدث عن خطاب مرتقب لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح، من المتوقع أن يتناول فيه موضوع إلغاء موعد الانتخابات المقررة في  4 تموز/ يوليو وتحديد موعد جديد بالإضافة إلى استدعاء الهيئة الناخبة.

خطاب مرتقب لبن صالح: هل يؤجل الانتخابات؟

أفاد مراسل الميادين بأن هناك خطاباً مرتقباً لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح، ومن المتوقع أن يتناول فيه موضوع إلغاء موعد الانتخابات المقررة في  4 تموز/ يوليو وتحديد موعد جديد بالاضافة إلى استدعاء الهيئة الناخبة.

وأضاف المراسل أن بن صالح سيدعو إلى حوار وطني جامع في إطار ندوة وطنية تدرس المقترحات السياسية المطروحة، وصولاً إلى انعقاد الهيئة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات و تنظيمها.

وفي السياق، تحدث عن احتمال استقالة حكومة نور الدين بدوي وتشكيل حكومة تصريف أعمال جديدة.

الأمين العام للمؤتمر القومي العربي مجدي المعصراوي وفي رسالة إلى قائد الجيش الجزائري ، تمنى على الجيش "التدخل للافراج عن المجاهد لخضر بو رقعة".

أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الجزائر الدكتور مصباح مناس قال في حديث للميادين "نحن نتجه إلى تاجيل الانتخابات"،
مشيراً إلى أن الأمور تتجه إلى استقالة حكومة البدوي، مؤكداً "وهو المطلب الأساسي للحراك الشعبي".
مناس رأى أن دور الجيش الجزائري هو انتخاب رئيس جديد وإيصال البلاد إلى بر الأمنان.
بدوره، قال أستاذ التاريخ في جامعة الجزائر لحسن الزغيدي للميادين إن "لخضر بو رقعة من المجاهدين التاريخيين، وأنه من المجاهدين الأوائل في الجزائر وتاريخه النضالي لا غبار عليه".

وكان الرئيس الجزائري وجهّ في 6 حزيران/ يونيو خطاباً إلى الشعب الجزائري قال فيه دُعوت للحوار وسأضمن الظروف لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة ويجب أن نضمن نجاحها، بحسب ما نقل عنه التلفزيون الجزائري.

وأضاف بن صالح "هذا الوضع يلزمني بالاستمرار في تحمل المسؤولية لغاية انتخاب رئيس للدولة"، داعياً الطبقة السياسية والمجتمع المدني إلى "اختيار سبيل الحوار الشامل للوصول إلى مسار توافقي".