سوريا: 4 شهداء وعدد من الجرحى السوريين في العدوان الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية

وزير الصحة السوري، حسن الغباش، يعلن حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي من السوريين على القنصلية الإيرانية في دمشق.

  • الصحة السورية: 4 شهداء وعدد من الجرحى السوريين في العدوان الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية
    العدوان الإسرائيلي على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق أدى إلى ارتقاء مستشارين إيرانيين وعددٍ من السوريين 

أعلن وزير الصحة السوري، حسن الغباش، مساء اليوم الثلاثاء، أن 4 شهداء و13 جريحاً من الجنسية السورية كانوا ضحايا العدوان الإسرائيلي على  القنصلية الإيرانية في العاصمة دمشق. 

وتُضاف هذه الحصيلة إلى 7 شهداء من المستشارين الإيرانيين في حرس الثورة الإسلامية، هم: العميد محمد رضا زاهدي، والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، وحسين أمان ‏اللهي، ومهدي جلالتي، ومحسن صداقت، وعلي آقا بابايي، وعلي صالحي روزبهاني. 

وأمس، دان وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، هذا العمل الإجرامي. وقال، في تصريح للميادين، إنّ "استهداف السفارات في القانون الدولي ممنوع، وكل أعضاء الأمم المتحدة وقعوا على ذلك". 

وجدّد المقداد تأكيده أنّ "إسرائيل لا تستطيع أن تؤثر في العلاقات السورية - الإيرانية".

من جهته، أكد السفير الإيراني في دمشق حسين أكبري للميادين أن "هذه هي حقيقة الكيان الصهيوني، الذي لا يحترم أي أعراف وقوانين دولية".

وأشار أكبري إلى أنّ "هذا الكيان يقوم بأعمال منافية للإنسانية"، مؤكّداً "أننا سنبقى إلى جانب المقاومة، ولسنا قلقين من إجراءات هذا الكيان الصهيوني".

ودانت مجموعة من الدول والجهات والمنظمات الدولية هذا العدوان، مجمعةً على أنّه انتهاك لسيادة سوريا وللقانون الدولي. 

وشدّدت على أنه يؤدي إلى تصعيد الحرب في المنطقة، مستنكرةً استهداف البعثات الدبلوماسية.

اقرأ أيضاً: السيد خامنئي: "إسرائيل" ستندم على اغتيال زاهدي.. ورجالنا سيعاقبونها

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.