إسبانيا تبكي ابنة إنريكي

الحزن يعمّ إسبانيا بعد إعلان مدرب منتخب إسبانيا السابق لويس إنريكي نبأ وفاة ابنته تشانا (تسعة أعوام) بعد صراع لمدة خمسة أشهر مع مرض الساركوما العظمية.

توفيت ابنة إنريكي بعد صراع لمدة خمسة أشهر مع مرض الساركوما العظمية

عمّ الحزن إسبانيا بعد إعلان مدرب منتخب إسبانيا السابق لويس إنريكي نبأ وفاة ابنته تشانا (تسعة أعوام) بعد صراع لمدة خمسة أشهر مع مرض الساركوما العظمية.

ونشر إنريكي عبر صفحته في "تويتر": "توفيت ابنتنا تشانا عصر هذا اليوم (الخميس) عن عمر يناهز التاسعة، بعد صراعها لمدة خمسة أشهر ضد ساركوما العظام".

وتابع: "سنفتقدك كثيراً ولكننا سنتذكّرك كل يوم في حياتنا".

وشكر إنريكي في تغريدته المؤثّرة جميع رسائل الدعم التي "تلقيناها خلال هذه الأشهر ونشكركم على تقديركم وتفهّمكم".

وتسابق الرياضيون الإسبان لتعزية إنريكي كما فعل ذلك الاتحاد الإسباني لكرة القدم ورابطة "الليغا" واتحاد اللاعبين الإسبان وحتى رئيس الحكومة الإسبانية لتسيير الأعمال بدرو سانشيز، ومسؤولون من أحزاب سياسية مختلفة.
وكتب الاتحاد الإسباني على حسابه في "تويتر": "يبكي الاتحاد فقدان الصغيرة تشانا التي كان عمرها تسعة أعوام فحسب، ابنة المدرب واللاعب الدولي الإسباني، لويس إنريكي مارتينيز. نودّ أن نعرب عن أصدق تعازينا لذوي وأقرباء إنريكي، ونقف إلى جوارهم في مصابهم".
من جانبه، قال بدرو سانشيز: "لا توجد كلمات تكفي للتعبير عن هذا الألم. كل الدعم للويس إنريكي وأسرته في خسارة تشانا الصغيرة"، وذلك في رسالة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وكتب قائد ريال مدريد ومنتخب إسبانيا سيرجيو راموس: "أيها الأستاذ، كل التضامن والحب لك ولأسرتك. لا توجد كلمات، لكننا جميعاً إلى جوارك دائماً".
كذلك، قال تياغو ألكانتارا لاعب برشلونة السابق وبايرن ميونيخ الحالي: "كل المؤازرة والقوة للأسرة في هذه الأوقات الصعبة"، كما أعرب منير الحدادي لاعب "البرسا" السابق وإشبيلية الحالي عن "تعازيه الخالصة في هذه الفترة الحالكة. عناق قوي لك يا أستاذي".
من جانبه، قال نجم التنس الإسباني رافايل نادال الذي يخوض حالياً بطولة "فلاشينغ ميدوز": "علمت للتو بالنبأ المفجع لوفاة تشانا. أشعر بالحزن العميق ولا يمكنني تخيّل ألم الأسرة. عناق هائل للويس إنريكي وعائلته رغم المسافة. كل القوة والمؤازرة في هذه الأوقات العصيبة".

ولعب إنريكي مع منتخب بلاده في 62 مباراة دولية، قبل أن يتحوّل إلى التدريب ويقود برشلونة على وجه الخصوص إلى لقب الدوري الاسباني في 2015 و2016، ودوري أبطال أوروبا في 2015. ثم بقي من دون فريق منذ رحيله عن النادي الكاتالوني في نهاية موسم 2016-2017 عندما تعاقد مع منتخب بلاده قبل أن يستقيل لأسباب عائلية.