رئيس الاتحاد اللبناني للمصارعة يوضح لـ "الميادين نت" ما حصل مع لاعبه أمام الخصم "الإسرائيلي"

رئيس الاتحاد اللبناني للمصارعة، عمر إسكندراني، يوضح لـ "الميادين نت" ما حصل مع لاعبه دومينيك أبي نادر الذي انسحب من بطولة العالم في كازاخستان بعد أن وضعته القرعة أمام خصم من كيان الاحتلال الإسرائيلي وحقيقة ما تردّد لاحقاً على مواقع التواصل بأنه انسحب "مكرهاً" ولن يمثّل لبنان بعد الآن.

المصارع اللبناني دومينيك أبي نادر
المصارع اللبناني دومينيك أبي نادر

تصدّر نبأ انسحاب المصارع اللبناني دومينيك أبي نادر من بطولة العالم في كازاخستان بعد أن وضعته القرعة بمواجهة خصم من كيان الاحتلال الإسرائيلي انسجاماً مع موقف الاتحاد اللبناني للمصارعة الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال العناوين أمس في مواقع التواصل.

لكن بعد كيل المديح للاعب واتحاد المصارعة على الموقف الوطني خرج البعض منتقداً المصارع اللبناني حيث تردّد على مواقع التواصل أنه انسحب "مكرهاً" وبأنه لن يمثّل لبنان بعد الآن.

لاستيضاح حقيقة ما حصل اتصل "الميادين نت" برئيس الاتحاد اللبناني للمصارعة، عمر إسكندراني، الذي قال: "دومينيك كان يستعدّ للبطولة منذ سنة في الولايات المتحدة بتكلفة مرتفعة وكان يريد خوض البطولة للتأهّل إلى الأولمبياد. ردة فعله الأولى كانت مباشرة الموافقة على عدم اللعب، لكنه قال لاحقاً في تغريدة أنه لن يشارك مجدّداً في البطولات كردة فعل لشاب يافع قام بالتحضير للبطولة، لكنه عاد وحذفها ونشر توضيحاً لما كان يقصد".

وأضاف اسكندراني: "كل القصة أن القرعة جاءت أمام لاعب "إسرائيلي" وتواصل معي دومينيك مباشرة فقلت له بالتأكيد لا تلعب وتجاوب وانسحب منذ البداية".

وختم رئيس الاتحاد اللبناني للمصارعة حديثه مع "الميادين نت" بالقول: سنرى الآن، ربما نتعرّض لعقوبات من الاتحاد الدولي للمصارعة، سنتابع المسألة، مبادئنا ثابتة بعقوبة أو من دونها".

وعلى صفحته في "تويتر" كتب أبي نادر في تغريدة: "للتوضيح، أشعر بالفخر لأنه أُتيحت لي الفرصة لتمثيل لبنان. كمواطن لبناني أنا ألتزم بكل القوانين. لم أقصد خلاف ذلك. أريد أن أشكر اللجنة الأولمبية (اللبنانية) ووزارة الرياضة (اللبنانية) لدعمهم وثقتهم بي"، موضحاً أن قرار مواصلة خوض المباريات أو لا مستقبلاً هو "شخصيّ".