ليفربول يهزم يونايتد ويقترب أكثر من اللقب

ليفريول يواصل اقترابه من اللقب بفوزه على غريمه التاريخي مانشستر يونايتد 2-0، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

  • تقدّم ليفربول بفارق 16 نقطة على مانشستر سيتي مع مباراة مؤجّلة

واصل ليفريول اقترابه من اللقب بفوزه على غريمه التاريخي مانشستر يونايتد 2-0، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وأصبح ليفربول بفضل هدفي الهولندي فيرجيل فان دايك والمصري محمد صلاح، على مرأى من لقبه الأول منذ 1990 بعد تقدّمه بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي بطل الموسمين الماضيين الذي تعادل السبت مع كريستال بالاس 2-2، وفي جعبته أيضاً مباراة مؤجلة.

وكان صلاح الذي سجل هدفاً مميزاً في الوقت بدل الضائع بعد تمريرة مباشرة من الحارس البرازيلي أليسون بيكر "سعيداً جداً للفريق، سنستمتع باللحظة. كل ما علينا فعله هو التركيز على كل مباراة. الطريقة الوحيدة للفوز بلقب الدوري الممتاز هو التعامل مع كل مباراة على حدة".

أما المدرب الألماني يورغن كلوب، فرأى بأن فريقه كان "مذهلاً. سيطرنا على المباراة، لاسيما في الشوط الأول. الطاقة التي بذلوها (اللاعبون) في أرضية الملعب لا تصدق".

وحرم فريق كلوب الذي جمع 91 نقطة من آخر 93 ممكنة امتداداً من الموسم الماضي، غريمه الاستفادة من سقوط تشلسي أمام نيوكاسل السبت، لكي يقلّص الفارق الذي يفصله عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال لنقطتين فقط، وبقي لاعبو المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير بعيدين بالتالي عن النادي اللندني بفارق 5 نقاط.

وبهدف فان دايك الأول بكرة رأسية، يكون ليفربول قد وصل إلى الشباك في المباريات الـ22 الأولى له هذا الموسم، في إنجاز لم يتحقق منذ موسم 2001-2002 حين سجل أرسنال في جميع مبارياته الـ38 في طريقه لإحراز اللقب بحسب "أوبتا" للاحصاءات.

بيرنلي يهزم ليستر 

وأسدى بيرنلي خدمة لسيتي وحرم ليستر سيتي من أن يصبح على المسافة ذاتها من بطل الموسم الماضي، وذلك بالفوز عليه 2-1.

وكانت الفرصة قائمة أمام ليستر للاستفادة من تعادل سيتي للحاق بحامل اللقب إلى المركز الثاني الذي انتزعه منه الأخير بعد خسارة فريق المدرب الإيرلندي برندن رودجرز أمام ضيفه ساوثمبتون (1-2) في المرحلة الماضية.

إلا أن بطل 2016 فشل في تحقيق فوزه الثامن هذا الموسم خارج ملعبه، رغم أنه كان المبادر للتسجيل عبر هارفي بارنز (33)، إلا أن بيرنلي أدرك التعادل عبر النيوزيلندي كريس وود (56).

وحصل ليستر على فرصة ذهبية للتقدم مجدداً من ركلة جزاء نفذها جايمي فاردي لكن تصدّى لها حارس بيرنلي.

ثم جاء رد بيرنلي قاسياً إذ سجل آشلي وستوود هدف الفوز (79)، مانحاً فريقه نقطته السابعة والعشرين.