نجم الكرة كانوتيه... وفلسطين

مَن يُمكن أن ينسى النجم السابق فريديريك كانوتيه لا لتألّقه في الملاعب فحسب بل لإعلانه الدائم تضامنه مع فلسطين ودفاعه عنها بأروع الطُرُق، وهذا ما أعاد تأكيده بعد إعلان ما يُسمّى "صفقة القرن"؟

  • نجم الكرة كانوتيه... وفلسطين
    أكّد كانوتيه مجدّداً تضامنه مع فلسطين بسخريته مما يسمّى "صفقة القرن"

مَن يُمكن أن ينسى نجم كرة القدم السابق فريديرك كانوتيه أفضل لاعب في أفريقيا عام 2007؟ كانوتيه خاض تجربة مُميَّزة في الملاعب الأوروبية في العديد من الفِرَق بينها ليون الفرنسي وتوتنهام الإنكليزي وبالأخصّ في إشبيلية الإسباني الذي تألّق معه وكان هدَّافه الأول وأحرز معه العديد من الألقاب أبرزها لقبان في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

لكن كانوتيه ظلّ يسكن الذاكِرة وقلوب مُشجّعي الكرة حتى بعد اعتزاله ليس فقط لما قدَّمه في الملاعب، إذ أنه اهتمّ بالأعمال الخيرية والإنسانية، والأهم أن مكانته ازدادت في قلوب الجماهير العربية وشعب فلسطين منذ قال كلمته قبل حوالي 12 عاماً: فلسطين.

فلسطين كلمة قالها كانوتيه في الملعب وبأجمل طريقة وعلى مرأى من كل العالم عام 2008 خلال العدوان على غزَّة عندما سجَّل هدفاً واحتفل به بإظهار قميص يحمل كلمة فلسطين. لم يكتف هذا النجم بكلمة فلسطين باللغة العربية، وهو الذي يتكلّم اللغة الفرنسية، بل كتبها بالعديد من اللغات لتصل إلى كل العالم وليحوِّل أنظار العالم حينها إلى العدوان على غزَّة والظلم الذي يُعانيه أهلها.

مذذاك الحين كَبُر كانوتيه في أعين الفلسطينيين وكَبُر أكثر عندما لم يُبال لمعاقبته من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بمبلغ 3 آلاف يورو بسبب موقفه هذا بل أكَّد أنه سيُدافع عن فلسطين حتى النهاية، ثم أكَّد لاحقاً في 2012 بعد اعتزاله وأثناء العدوان على غزَّة بأنه كان سيُظهر قميصاً عليه كلمة فلسطين مُجدَّداً لو كان لا يزال في الملاعب رغم العقوبة التي تعرَّض لها.

استمرّ تعلّق كانوتيه بفلسطين وهذه المرة عندما أعلن تضامنه مع لاعب كرة القدم والأسير الفلسطيني محمود السرسك الذي كان مُضرباً عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله لفترة طويلة من دون محاكمة. حينها ندَّد كانوتيه باستمرار الاعتقال التعسّفي للسرسك وطالب بإطلاق سراحه. كان ذلك من خلال تغريدة على صفحته في "تويتر" ومُجدَّداً بأكثر من لغة لكي تجوب العالم وتلقى تفاعلاً.

هكذا كان كانوتيه حاضراً دوماً عند كل حدث يتعلّق بفلسطين، لذا وعند محاولة الاطلاع على لاعبين تضامنوا مع فلسطين في الأيام الأخيرة وأعلنوا رفضهم لما يُسمّى "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان من المؤكَّد أن كانوتيه لن يُخيِّب الظن، إذ أن هذا النجم وفي اليوم الذي أعلن فيه ترامب صفقته المشؤومة كتب على صفحته ساخِراً: ""خطّة سلام"؟ حقاً"، مع وَسْم #الحرية_لفلسطين وعَلم فلسطين، فضلاً عن إعادته التغريد للعديد من الآراء الرافضة للصفقة.

هكذا قال كانوتيه كلمته بين الرياضيين بينما غابت كلمات كثيرين. أكَّد مُجدَّداً هذا النجم وفاءه لفلسطين.