ميسي لنيمار: أهلاً بك في برشلونة

تصريحات ليونيل ميسي حول عودة نيمار إلى برشلونة تشغل الجميع. لطالما عبَّر ميسي عن رغبته بعودة نيمار إلى الفريق الكتالوني لكن هذه المرة يبدو الأمر مختلفاً.

  • لطالما عبَّر ميسي عن رغبته بعودة نيمار إلى "البرسا" لكن هذه المرة يبدو الأمر مختلفاً (أ ف ب)

يبدو أن مسألة عودة النجم البرازيلي نيمار إلى برشلونة الإسباني لن تنتهي، تماماً كما كانت الحال في مسألة مغادرته صفوف النادي قبل 3 أعوام والتي شغلت الجميع حينها. لكن اللافِت في هذه المسألة أن بطلها يكون دائماً النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الأكثر حديثاً حول هذا الموضوع. يمكن تفهّم الأمر إذ إن صداقة قوية ربطت بين النجمين في الملعب وخارجه وهذا اتّضح تحديداً بعد مغادرة نيمار ملعب "كامب نو"، إذ إنه في زياراته إلى مدينة برشلونة كان يلتقي ميسي خصِّيصاً إلى جانب الأوروغوياني لويس سواريز حيث شكَّل البرازيلي مع الثنائي الأرجنتيني والأوروغوياني آخر ثلاثي مُدهِش للفريق الكتالوني، إذ بعد انضمام نيمار إلى سان جيرمان فإن الفريق لم يتمكَّن رغم تعاقُده مع البرازيلي فيليبي كوتينيو والفرنسيين عثمان ديمبيلي وأنطوان غريزمان من بناء ثلاثي قوّي مُجدَّداً على غرار ما هو موجود مثلاً في ليفربول حالياً مع المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

وما يؤكِّد هذا الارتباط الوثيق بين النجمَين أن ميسي ظلّ يتحدَّث عن نيمار رغم أن مُغادرة الأخير لبرشلونة كانت وسط خلاف كبير مع إدارة النادي وبعد مشاجرة في التدريبات مع نيلسون سيميدو وجاءت بطريقةٍ غير لائقة انتهت بين الطرفين في المحاكم.

لنترك كل تصريحات ميسي في الأعوام السابقة حول نيمار ولنتحدَّث عن تلك التي قالها منذ الصيف الماضي، إذ في أيلول الماضي وعند كثرة الحديث عن احتمال انتقال نيمار إلى ريال مدريد، فإن صحيفة "ماركا" ذكرت أن النجم الأرجنتيني اتَّصل بالبرازيلي ونصحه بعدم الإقدام على هذه الخطوة والعودة في المقابل إلى "البرسا". بالتأكيد لم يكن ليتصوَّر ميسي أن نيمار سيرتدي قميص "الميرينغي" وسيصبح في يوم من الأيام خصمه في الملعب مع الغريم الأزليّ لفريقه.

أما في تشرين الثاني الماضي فإن صحيفة "فرانس فوتبول" الفرنسية كشفت أن ميسي وبعد الخسارة التاريخية لبرشلونة أمام ليفربول الإنكليزي 0-4 في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أرسل رسالة عبر تطبيق "واتساب" إلى نيمار قال له فيها: "فقط معاً يمكننا الفوز بدوري الأبطال، أريدك أن تعود إلى الفريق. في غضون عامين سأرحل وستأخذ مكاني في برشلونة".

لا شك بأن كلمات ميسي تلك تحمل دلالات وتعكس ما بات يُعانيه الأرجنتيني مع برشلونة بعد حقبة الثنائي شافي هرنانديز وأندريس إينييستا وثم نيمار، إذ أن الفريق تراجع ولم يعد ذلك المُرعب لكبار أوروبا خصوصاً بعد الخسارة المُزَلْزِلة أمام ليفربول وهذا ما هو مستمرّ في الموسم الحالي.

أما مطلع هذا الشهر فإن صحيفة "دياريو غول" الإسبانية أوردت أن ميسي ألحّ على نيمار العودة إلى برشلونة.

ولكي لا نتحدَّث دائماً عن مُطالبة ميسي لنيمار بالعودة، فإن الأخير لم يخف مراراً رغبته باللعب مُجدَّداً مع برشلونة وهو لطالما كان يُشيد بميسي رغم مُغادرته ملعب "كامب نو" وكان آخرها في الرابع من الشهر الحالي عندما نقلت عنه صحيفة "أس" الإسبانية قوله: "ميسي أفضل لاعب في التاريخ".

لكن هذه المسألة أخذت اليوم بُعداً آخر ويبدو أكثر جدّية عمّا قبل من خلال ما خرجت به صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" في مقابلة مع ميسي، إذ سابقاً كانت الصحف ووسائل الإعلام تتحدَّث نقلاً عن مصادر لديها فضلاً عن تحليلات وتكهّنات وشائعات، أما هذه المرة فإن ميسي تحدَّث عَلانية لـ "إل موندو" قائلاً: "نيمار أحد أفضل اللاعبين في العالم وأتوق إلى عودته"، ثم أضاف: "إنه (أي نيمار) يتطلّع حقاً للعودة، لقد أبدى دائماً أسفه (من برشلونة لرحيله). لقد فعل الكثير ليعود وستكون هذه الخطوة الأولى لينجح في ذلك".

بالتأكيد فإن هذه التصريحات العَلنية لميسي حول نيمار تحمل أهميّة كُبرى، والأهم أكثر أنها تأتي بعد يومين من الهجوم الذي شنَّه نيمار على ناديه مُنتقداً إبعاده عن المباريات في الأسبوعين الماضيين بسبب الإصابة التي تعرَّض لها وذلك بعد الخسارة أمام بوروسيا دورتموند الألماني في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، وبالتأكيد فإن تصريحات ميسي في هذا التوقيت ستترك أثراً وندوباً كبيرة في العلاقة بين نيمار وسان جيرمان والتي لم تخلُ طيلة السنوات الماضية منذ انضمام البرازيلي إلى النادي الباريسي من مشاكل.

من هنا، يُنتَظر أن تأخذ مسألة عودة نيمار إلى برشلونة بُعداً آخر وأكثر جدّية الآن. يبدو أنها ستكون في أولويات سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، هذا ما يمكن أن نفهمه من كلمات ميسي.