مشجّعو شالكه وبايرن ميونيخ... لم ننسَ!

منذ سنوات قليلة بات لمواجهة بايرن ميونيخ أمام شالكه بُعد آخر، تحديداً عندما يكون البافاري في مدينة غيلسينكيرشن.

  • مشجّعو شالكه وبايرن ميونيخ... لم ننسَ!
    ضم بايرن ميونيخ قبل سنوات مانويل نوير من شالكه

بايرن ميونيخ ضيفاً على شالكه اليوم، الساعة 21,45 بتوقيت القدس الشريف، في ربع نهائي كأس ألمانيا لكرة القدم. هذه المواجهة هي العنوان الأبرز في هذا الدور ويمكن اعتبارها بمثابة "النهائي المُبِكر" خصوصاً مع خروج فِرَق بوروسيا دورتموند ولايبزيغ وبوروسيا مونشنغلادباخ وبقاء فقط باير ليفركوزن من الكبار في ربع النهائي.

بطبيعة الحال فإن الفوارِق تبدو كبيرة في الفترة الحالية بين الفريقين إذ أن البافاري يبسط سيطرته على الدوري الألماني وقد ابتعد في الصدارة بفارِق 3 نقاط عن لايبزيغ بفوزه الكبير على مضيفه هوفنهايم 6-0 في المباراة الجدلية، وهذا يترافق مع تفوّق على المستوى القارّي حيث ألحق الهزيمة بتشلسي الإنكليزي في عقر داره ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن 3-0 في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.

أما شالكه فيمرّ بأسوأ فترة له هذا الموسم حيث تراجع إلى المركز السادس في ترتيب "البوندسليغا" مُبتعِداً عن المراكز المؤهّلة إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل حيث تلقّى في الجولة الأخيرة في "البوندسليغا" خسارة قاسية أمام كولن 0-3 جاءت بعد خسارة أقسى على ملعبه أمام لايبزيغ 0-5، وهو كان قد تلقّى خسارة مماثِلة بخُماسية أمام بايرن نفسه قبل أسابيع على ملعب الأخير "أليانز أرينا".

لكن يبقى لمواجهة بايرن وشالكه تحديداً في ملعب الأخير "فيلتنس أرينا" في غيلسينكيرشن أهميّة كبيرة ووضع خاص مهما كانت ظروف الفريقَين الحالية. صحيح أن مواجهات بايرن الأبرز تاريخياً في الملاعب الألمانية هي في "ديربي ميونيخ" أمام غريمه ميونيخ 1860 الذي أصبح في الدرجة الثالثة و"ديربي بافاريا" أمام نورنبرغ الذي أصبح في الدرجة الثانية ثم منذ التسعينيات في "الكلاسيكو" أمام بوروسيا دورتموند، أما من جهة شالكه فمواجهته التاريخية الأبرز هي أمام دورتموند أيضاً في ما يشتهر بـ "ديربي الرور"، إلا أن مواجهة بايرن وشالكه أخذت بُعداً آخر في الأعوام الأخيرة وتحديداً منذ عام 2011.

إذ في ذلك العام تمكَّن بايرن من الحصول على حارسه الحالي مانويل نوير الذي كان يتألَّق حينها في شالكه ولعب موسماً أخيراً خيالياً هناك كان مُشارِكاً فيه الفريق في دوري أبطال أوروبا تحديداً في مواجهة مانشستر يونايتد الإنكليزي عندما أدهش أداؤه المُدرّب السابق التاريخي "السير" أليكس فيرغيسون الذي أعلن عزمه التعاقد معه بأية طريقة. لكن في ذلك الحين، وكما جرت العادة عندما يدخل بايرن على خط التعاقُدات مع المواهب الألمانية، فإنه تمكَّن من الظَفَر بخدمات نوير الذي تحوَّل في ما بعد إلى أبرز حُرَّاس العالم إن لم يكن أبرزهم في بعض السنوات وواحداً من الحُرَّاس التاريخيين الذين عرفهم بايرن على غرار سيب ماير وأوليفر كان. 

  • مشجّعو شالكه وبايرن ميونيخ... لم ننسَ!
    ألكسندر نوبل موهوب جديد سيحصل عليه بايرن من شالكه في ختام الموسم الحالي

حينها لم يتقبّل مُشجّعو شالكه ما فعله بايرن حيث كانوا يريدون الاحتفاظ بنوير في صفوف فريقهم، أو في حال انتقاله أن يكون ذلك إلى مانشستر يونايتد باعتبار أن هذا الحارس من أبناء شالكه ونشأ في أكاديميّته والأهمّ أنه ولِدَ في مدينة غيلسينكيرشن معقل النادي ولا يمكن بنظرهم أن ينتقل إلى مدينة ميونيخ. ومنذ ذلك الحين كَبُرَ كره جماهير شالكه لبايرن وحتى لنوير الذي باتت تستقبله بصافِرات الاستهجان والهُتافات المُسيئة في ملعب فريقها وهذا ما اشتكى منه نوير أكثر من مرة.

القصة لم تنته هنا، إذ إن بايرن عاد قبل موسمين لـ "يصطاد" لاعباً موهوباً آخر في صفوف شالكه هو ليون غوريتسكا ما أدَّى إلى حال غضب عارِمة من الجماهير تجاه لاعبها خصوصاً وأن اتفاقه مع بايرن كان في مُنتصَف الموسم حيث بقي مع شالكه إلى نهايته.

ولتكتمل القصّة ويزداد غضب وكره جماهير شالكه لبايرن فإن الأخير توصّل في هذا الموسم إلى اتفاقٍ مع موهوبٍ آخر في هذا الفريق لينضمّ إلى صفوفه في نهاية الموسم بعد انتهاء عقده وهو الحارس المُتألّق ألكسندر نوبل والذي سيكون في السنوات المقبلة خليفة نوير في الفريق البافاري والذي يُنتَظر أن يصبح من أفضل الحُرَّاس في العالم على غرار نوير.

عِلماً أن بايرن حاول أيضاً قبل سنوات عند بروز موهبة لاعب شالكه السابق والذي تأسَّس في أكاديميّته، النجم ليروي سانيه، الحصول عليه إلا أن الأخير وافق على طلب المُدرِّب الإسباني جوسيب غوارديولا للانضمام إلى مانشستر سيتي الإنكليزي، غير أن بايرن عاد منذ الصيف الماضي لمحاولة التعاقُد مع سانيه ويبدو قريباً جداً من أن ينجح في ذلك، وهذا بطبيعة الحال سيكون سبباً آخر لازدياد كره جماهير شالكه تجاه بايرن.

هكذا فإن شالكه يؤسِّس ويُعدّ اللاعبين الموهوبين ويأتي بايرن ليحصل عليهم ويستفيد منهم. اليوم نوير وغوريتسكا يعودان إلى ملعب فريقهما السابق. هذا سبب إضافي مهمّ لتكون المواجهة مُحتَدِمة، وهُتافات جماهير شالكه مُدوّية.